وجيه عشيرة الأومرية: أردوغان يستهدف منطقة قدمت أكثر من عشرة آلاف شهيد

اعتبر وجيه وكبير عشيرة الأومرية الكردية، محمد رشاد حج خليل أن الهدف من وراء التهديدات التركية المتواصلة باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، هو القضاء على الكرد في كل أجزاء كردستان.

ويكاد لا يمر يوم دون أن يُطلق المسؤولون في الدولة التركية تهديدات باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا بالتزامن مع هجمات تركية على مناطق في باشور (جنوب كردستان) بهدف القضاء على أي وجود كردي في أجزاء كردستان الأربعة.

وفي هذا السياق، قال وجيه وكبير عشيرة الأومرية محمد رشاد حج خليل " قاومنا منذ البداية، وسنستمر في المقاومة إلى جانب قواتنا العسكرية ضد أية تهديدات تواجه المنطقة من أي طرف كان, وبالعودة إلى الوراء ومع انطلاق الحراك الثوري في بلادنا، تمكن الشعب الكردي من حماية مناطقه بقواته وإمكانياته البسيطة، وذلك بفضل التضحيات الكبيرة التي قدمها أهالي المنطقة للحفاظ عليها, والدفاع عنها, والشاهد على تلك المقاومة والبطولة مدينة سري كانيه التي تعرضت لهجمات مرتزقة جبهة النصرة التي دعمتها تركيا من خلال حدودها".

وعن الغاية التركية من وراء التهديدات التركية، قال حج خليل "إن التهديدات التركية ليست وليدة اللحظة, فتركيا تستهدف الشعب الكردي في مختلف أجزاء كردستان, وتصريحات أردوغان حول استهدافه للكرد أينما كانوا ولو في إفريقيا دليل على مدى حقده اتجاه الشعب الكردي, وعدائه للشعب الكردي واضح.

وتابع وجيه عشيرة الأومرية" واليوم تهديداته (أردوغان) باحتلال مناطقنا يحاول القضاء بشتى الوسائل على حرية الشعب وفكره الديمقراطي والمكتسبات التي تحققت بفضل تضحيات أكثر من 10 آلاف مقاتل ومقاتلة من أبناء منطقة شمال وشرق سوريا, ويهدف إلى إنهاء مشروع أخوة الشعوب من خلال إثارة البلبلة والفتن الطائفية والقومية بين الكرد والعرب والسريان".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً