وجهاء والعشائر تناشد القوى الداعمة للسلام الوقوف بوجه الاحتلال

رفض وجهاء وعشائر مقاطعتي عفرين والشهباء هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا وناشد القوى الداعمة للسلام الوقوف بوجه الاحتلال.

شارك في البيان العشرات من وجهاء العشائر العربية السورية بالإضافة لأهالي من عرب وتركمان وعلوين وكرد.

قرأ البيان أمام مركز التحالف الديمقراطي السوري في الشهباء من قبل رئيس عشيرة بوخميس شيخ علي خميس. وجاء فيه:

"نحن وجهاء وعشائر عفرين والشهباء نستنكر وندّد ونرفض رفضاً قاطعا الغزو التركي للأراضي السورية وأطماعه الاستعمارية وإعادة أمجاد وأجداده العثمانية من خلال التوغل والغز للأراضي السورية منتهكا السيادة السورية وضاربا بعرض الحائط كافة القوانين والمواثيق الدولية مستهدفاً بذلك التهجير والتغير الديمغرافي لسكان المنطقة الأساسين وإبدالهم بمرتزقة تخدم المصالح الاستعمارية، ورأينا ونرى ذلك في مدينة عفرين حيث النهب والسلب وانتهاكات والتغير الديمغرافي وتهجير سكان عفرين واستبدالهم بمرتزقة تخدم مطامعه الاستعمارية.

ونؤكد بأن أطماع أردوغان الإجرامية والتوسعية كانت واضحة منذ أن بدأ بالدعم اللوجستيي والعسكري لعصاباته من الجيش الحر وجبهة النصر وداعش واحتلاله لأجزاء كبير من الأراضي السورية والذي تم تحريرها بفضل تضحيات أبناءنا وبناتنا من كافة المكونات السورية.

إننا كوجهاء وعشائر الشهباء وعفرين نهيب كافة مؤسسات المجتمع المدني والقوى الداعمة للسلام ونناشد العالم الحر بأسره بالوقوف ضد هذا الغزو العثمانية الاخواني. ونؤكد وقوفنا وتضامنا مع كل من يحمل السلاح في وجه العدو الغازي ومرتزقته الإرهابية وعلى الحافظ على وحدة وسيادة الأراضي السورية.

إننا نقف صفاً واحداً في وجه جميع المخططات والمؤامرات التي تحاك في الغرفة السرية المظلمة لتقسيم سوريا ونطالب بخروج كافة القوات الأجنبية من الأراضي السورية إيمانا منا بأن الشعب السورية هم أصحاب الحق، وندعو القيادة السورية بدفاع عن أرضه وشعبه بوجه جميع الاعتداء التي تقع على أراضي السورية.

الرحمة لشهدائنا وشفاء العاجل لجرحانا ونصر لقواتنا الباسلة والخزي والعار للعدوان التركي".

(كروب)

ANHA


إقرأ أيضاً