وجهاء عفرين: الملتقى جاء للحفاظ على وحدة السوريين

قال وجهاء وأعيان عشائر عفرين إن الملتقى الذي نظّمه مجلس سوريا الديمقراطية للعشائر السورية جاء للحفاظ على وحدة السوريين وحمايتها، منوّهين إن ضرورة تحرير عفرين وإخراج الاحتلال منها كانت من المواضيع الأبرز نقاشاً، فيما أكّدوا أن نتائج الملتقى كانت مثمرة.

تحت شعار "العشائر السورية تحمي المجتمع وتصون عقد الاجتماعي" اجتمع حوالي خمسة آلاف شخص من العشائر والمكونات السورية وذلك في ناحية عين عيسى في تاريخ 3 أيار، وذلك ضمن ملتقى عشائري نظم من قبل مجلس سوريا الديمقراطية.

وقد انضم إلى ذلك الملتقى وجهاء وأعيان مقاطعة عفرين وخلال حديثهم لوكالة أنباء هاوار أشاروا إلى أن تنظيم الملتقى في هذه الفترة هو أمر يصب في مصلحة الشعب السوري.

وجيه عشيرة شيخان في مقاطعة عفرين حجي محمد مسكيلي قال: إن اجتماع كافة مكونات سوريا مع بعضهم دليل على فكر الأمة الديمقراطية الموجود بينهم .

وأضاف مسكيلي أن جميع الكلمات أكدت على ضرورة تحرير عفرين وإعادتها للأرض السورية "الكلمات التي أُلقيت في الملتقى أكّدت على ضرورة تحرير عفرين من مرتزقة جيش الاحتلال التركي، وتوجب رفع وتيرة النضال ضد المحتلين لتحرير كافة الأراضي السورية".

وبدوره تابع  علي رشيد أحد وجهاء منطقة عفرين بالقول: أن يجتمع آلاف السوريين على منصة واحدة ويتشاركون في إصدار قرار واحد هو بداية لحل الأزمة السورية، هذا الملتقى يشير إلى أن السوريين لا يتقيدون بالدول الخارجية ولا بمصالحه تلك الدول".

وأكّد رشيد على إن ادعاءات بعض الدول الإقليمية بأننا إرهابيون ونريد الانفصال ومشروعنا لا يجوز أن يحدث على أرض الواقع كلها أكاذيب، ولكن كيف ذلك ونحن من حارب الإرهاب وحررنا ثلث الأراضي السورية، وجميع الوجهاء أعلنوا خلال كلماتهم دعمهم الكامل لقوات سوريا الديمقراطية.

وبيّن وجيه عشيرة أمكا في مقاطعة عفرين رشيد سليمان أنهم وصلوا إلى نتائج مهمة بالنسبة للشعب السوري "في الملتقى وصلنا إلى قرار أن مصير جميع الشعب السوري واحد وجميع الأعداء هدفهم واحد وهو تقسيم أراضينا، لهذا أكّدنا خلال الملتقى بأننا لا نريد التقسيم، ودمائنا جميعاً امتزجت مع بعضها البعض وعلى هذا الأساس سنبقى متوحدين وسنقف أمام جميع القوى التي تريد أن تخلق الفتن فيما بيننا".

واختتم سليمان حديثه بأن عفرين كانت محور النقاشات في الملتقى، وأضاف "كانت مسألة تحرير عفرين موضوع النقاش في الملتقى، وسعي الجيش التركي لبناء جدار تقسيم سوريا سيفشل، ولن يتمكن من تقسيم سوريا وسلخ عفرين، الباب، جرابلس وإعزاز، ولن تكون هذه المناطق لقمة سائغة له ولن نسمح له باحتلال تلك المناطق مُطولاً كما فعل بلواء إسكندرون".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً