وجهاء عشائر: القائد أوجلان قوّتنا وإصرارنا

أفاد عضوا وجهاء العشائر في مقاطعتي عفرين والشّهباء بأنّ المؤامرة الّتي طالت القائد عبد الله أوجلان هي استهداف لحقوق وحرّيّات الملايين من مناصريه.

واستهلّ عضو وجهاء العشائر في مقاطعة الشّهباء إبراهيم العلي حديثه بالمطالبة بكشف عن صحّة القائد عبد الله أوجلان، حيثُ قال: " ما يهمّنا نحن أهالي إقليم عفرين كرداً وعرباً، هو صحّة القائد عبد الله أوجلان، فهو في سجن عند دولة تدعم الإرهاب، وتناهض السّلام".

وأشار العلي إلى أنّ القائد عبد الله أوجلان هو قوّتهم، وسيبقون متمسّكين به: "القائد أوجلان قوّتنا وإصرارنا، وسنسير على مشروع الأمّة الدّيمقراطيّة الّذي طرحه القائد عبد الله أوجلان؛ لأنّ هذا المشروع ناجح، وخير مثال على ذلك ما نراه في شمال سوريّا من عيش في سلام بين أبنائها، وسنواجه مساعي تركيّا الاحتلاليّة في سوريّا بمقاومتنا ونضالنا".

من جهته استنكر عضو وجهاء العشائر في مقاطعة عفرين خليل رشّو المؤامرة الّتي حيكت ضدّ القائد عبد الله أوجلان: "ندين ونستنكر المؤامرة الّتي حيكت ضدّ القائد عبد الله أوجلان منذ 21 سنة، وصمت الجهات الدّوليّة المعنيّة حيال تلك المؤامرة، فالقائد أوجلان لديه أتباع بعشرات الملايين فكيف يتمّ سجنه ووصفه بالإرهابي".

وأضاف خليل أنّ سجن القائد عبد الله أوجلان هو سجن لحقوق الملايين من مناصريه: "عندما يتمّ سجن القائد وعزله، فهم يسجنون رأي ونضال الملايين ، إنّ القائد أوجلان طالب بالسّلام وحقوق الشّعوب، ونحن على فكره مستمرّون، ونطالب بأخوّة الشّعوب، لم نحتلّ أراضي أيّ شعب، ولم ننتهك حقوق أحد، ولكن الشّعب الكرديّ اليوم بدون حقّ، وبدون حكم ذاتيّ".

وأضاف رشّو: " الدّولة التّركيّة تهاجمنا لأجل إخضاعنا لنفسها، وكسر إرادتنا، وإزالة فكر الأمّة الدّيمقراطيّة، ولكن لا حقّ للدّولة التّركيّة بأنّ تتدخّل في شؤون سوريّا الدّاخليّة، فليس هناك قوّة مسّت أمن الدّولة التّركيّة لتتحجّج بتدخّلاتها العسكريّة ضمن الشّمال السّوريّ، ودعم الفصائل المرتزقة الّتي تنهب وتدمّر سوريّا".

وأكّد خليل في نهاية حديثه على مقاومتهم ضدّ انتهاكات الدّولة التّركيّة: "نحن نعاهد أن نقاوم حتّى نزيل هذا الخطر التّركيّ، ونحقّق حرّيتنا بقوّتنا وعزيمتنا".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً