وتيرة القصف مستمرة في " خفض التصعيد" وسط وقوع ضحايا مدنيين

ارتفعت وتيرة القصف خلال اليوم الـ15 من التصعيد بمناطق التي تسمى "خفض التصعيد" وسط سقوط قتلى وجرحى مدنيين خلفه قصف النظام السوري على مناطق في ريفي حماة وادلب.

خلال اليوم الـ15 من التصعيد المستمر بمناطق " خفض التصعيد" ألقى الطيران المروحي للنظام السوري 142 برميل متفجر مناطق في ريفي حماة وإدلب بالإضافة لجبال الساحل، 35 منها استهدفت محور كبانة ضمن جبل الأكراد، و28 أخرى سقطت على بلدة الهبيط جنوب إدلب، 19 على الحويز والحويجة، و14 على حيش، و10 براميل على ترملا، و6 على بعربو و6 على خان شيخون ، وبرميلين لكل من الفقيع وركايا وحورتا والحويجة ودير سنبل وعابدين وفليفل ومدايا وكفرزيتا وكفرعين وشهرناز.

المرصد السوري لحقوق الانسان وثق شن النظام  56 غارة جوية منذُ ما بعد منتصف الليل وحتى اللحظة، وهي 14 على كبانة بجبل الأكراد، و11 على الهبيط وأطرافها ومحيطها، و10 غارات جوية على الحويز والحويجة، و7 على خان شيخون وأطرافها، و4 على حيش و3 على ترملا، وغارتين لكل من جسر الشغور والقصابية وجبالا و قليدين و أطراف كفرسجنة، كذلك فتحت الطائرات الحربية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في حاس وحيش واللطامنة والتح وسراقب.

كما استهدفت الطائرات الروسية الحربية بـ 14 غارة جوية ريفي حماة وادلب وهي 8 غارات على ترملا، وغارتين على قرية أم نير وغارتين اثنتين على جسر الشغور وقرية قرة جرن.

وعلى صعيد القصف البري استهدف النظام السوري بـ 730 قذيفة استهدفت أماكن في الهبيط وترملا وكفرزيتا والحويجة وقسطون وكفرناها ومعارة الارتيق وحريتان وخان العسل والمنصورة وزمار وجزرايا ومحور كبانة ومحاور أخرى في سهل الغاب وجبل شحشبو.

المرصد السوري لحقوق الانسان اكد مقتل 398 شخص منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة التي تسمى “خفض التصعيد” الذي بدء في الـ 30 من شهر نيسان الفائت.

(آ س)


إقرأ أيضاً