والدة المناضلة آرين وشقيقها يعاهدان على متابعة دربها وتحرير عفرين

استذكرت عائلة المناضلة آرين ميركان، ابنتهم في الذكرى السنوية الخامسة، وجددوا عهدهم بمواصلة طريق ابنتهم وبأنهم مثلما تحررت كوباني، سيحررون عفرين.

استذكاراً للذكرى السنوية الخامسة على تنفيذ المناضلة آرين ميركان لعمليتها الفدائية التي ألحقت ضربات موجعة بمرتزقة داعش على تلة مشته نور، تحدثت والدة المناضلة آرين، وحيدة حنان، ثم تحدث شقيقها بشار شيخ خميس لوكالتنا عن بعض ذكرياتهما مع المناضلة.

والدة المناضلة آرين ميركان، وحيدة حنان قالت في بداية حديثها" آرين  أحبت فكر وفلسفة القائد منذ صغرها، وكانت تردد الشعارات التي تحيي القائد باستمرار".

وتابعت والدة المناضلة: بأن آرين أشارت قبل التحاقها بصفوف حركة التحرر الكردستاني بأن اسمها سيُتردد صداه في العالم وقالت: سترفعون رأسكم بي "، لم نفهم مقصدها ذلك الوقت إلا أنني أيقنت الآن فحوى رسالتها ".

وأشارت وحيدة حنان بأن" آرين أثبتت جدارتها وأكّدت للعالم أجمع بأنه لا يوجد أي قوة تستطيع النيل من إرادة المرأة الكردية، وبأن هناك العديدات من المناضلات الثائرات أمثال كبريتان وزيلان ووصولاً إلى أفيستا وبارين اللواتي صنعن من أجسادهن جسراً للعبور إلى الحياة الحرة".

وفي نهاية حديثها أكدت وحيدة "بفضل تضحيات الآلاف من الشهداء تم تحرير كوباني من أيدي المرتزقة، وبسواعد قواتنا سيواصلون الطريق الذي رسمه الشهداء لهم لتحرير عفرين".

نعاهد على متابعة درب شقيقتنا

ومن جانبه تحدث شقيق المناضلة آرين ميركان، بشار شيخ خميس " أن آرين كانت تشير دائماً إلى أحلامها وتقول لم ـوفق باستكمال تعليمي لكنني سأتفوق في حياتي، ولم تكن تُصرّح بما كان يدور في مخيلتها".

وأضاف بشار "بالعملية الفدائية التي نفّذتها آرين ميركان استطاعت أن تكسر إرادة العدو وتشتته ومنه تحرير كوباني، ونحن نعاهد أختنا بمتابعة دربها، وكما تحررت كوباني بسواعد الفدائيات والأبطال فإننا سنحرر عفرين، وعفرين لن تظل بيد الاحتلال".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً