والدا قياديين شهيدين: يجب صون ميراث الشهداء والحرص من أفكار داعش

قال والدا شهيدين من منبج على شعوب شمال وشرق سوريا الحفاظ على المكتسبات التي حققها الشهداء وصون ميراثهم ، ونوها بعد اعلان هزيمة داعش بأنه يجب الحرص من خطر ما بعد مرحلة داعش والخلايا النائمة التابعة لهم وأفكارهم المعششة في عقول الكثيرين.

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية النصر على داعش في آخر  معاقلها في الباغوز. بهذا الصدد أجرى مراسلو وكالة أبناء هاوار لقاء مع والدي قياديين شهيدين من مجلس منبج العسكري استشهدا أثناء قيامهما بالتصدي للمرتزقة والمقاومة ضدهم.

صلاح الدين مصطفى والد الشهيد بوطان تركماني: قال ضمن حملات تحرير المناطق من مرتزقة داعش فقد  الآلاف من أبنائنا لحياتهم ليس فقط ابني بوطان وهم يدافعون عن أرضهم ضد المعتدين والمرتزقة.

مصطفى و خلال حديثه أضاف " تم إعلان هزيمة مرتزقة داعش لكن  أفكار داعش لم تنتهي بعد, ونحن كشعوب المنطقة مطلوب منا في هذه المرحلة أن نحافظ على بلدنا ووطننا لأننا أصاحب هذا البلد ويجب أن نكون حريصين عليه.

ومن جهته اعتبر عبد العزيز الحمدية والد الشهيد عدنان أبو أمجد يوم تحرير مناطق شمال وشرق سوريا من مرتزقة داعش عيداً وقال إنه  يوم فاصل في تاريخ سوريا  بالنسبة لشعبها ولشعوب العالم.

عبد العزيز  أوضح من خلال حديثه " بعد هذه المرحلة بعد انتهاء داعش جغرافياً وعسكرياً على الأراضي السورية يجب أن يكون الشعب وقوات سوريا الديمقراطية حريصين من خلايا المرتزقة وأفكارهم المعششة في عقول الكثيرين .

وفي ختام حديثه طالب والد الشهيد عدنان أبو أمجد الشعوب في شمال وشرق سوريا بالحفاظ على المكتسبات التي حققها الشهداء وصون ميراثهم في المقاومة والنضال ومواجهة الاحتلال التركي للأراضي السورية.

(سـ)

ANHA 


إقرأ أيضاً