واشنطن تصدر تقريرها لحقوق الانسان وسجل انتهاكات فظيع في تركيا وعفرين

أصدرت الخارجية الأمريكية تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان في العالم، واعتبر التقرير تركيا من بين أسوأ الدول في مجال حقوق الإنسان حيث طردت الحكومة الآلاف من أفراد الشرطة والعسكريين  باستخدام مراسيم حالة الطوارئ وقوانين "مكافحة الإرهاب" الجديدة كجزء من ردها على محاولة الانقلاب المزعوم في يوليو 2016.

مركز الأخبار

ووفقا للتقرير فقد بلغ عدد الأشخاص الذين طردتهم الحكومة من وظائفهم أو أوقفتهم عن العمل أكثر من 130 ألف موظف مدني، كما اعتقلت نحو 80 ألف مواطن، وأغلقت أكثر من 1500 منظمة غير حكومية .

وشملت قضايا حقوق الإنسان تقارير عن القتل التعسفي، والوفيات للأشخاص المحتجزين، حالات الاختفاء القسري، تعذيب، الاعتقال والاحتجاز التعسفي لعشرات الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك أعضاء البرلمان المعارضون والمحامون والصحفيون والمواطنون الأجانب وثلاثة من الموظفين الأتراك في البعثة الأمريكية إلى تركيا؛ السجناء السياسيين، بما في ذلك العديد من المسؤولين الأكاديميين المنتخبين؛ إغلاق وسائل الإعلام والملاحقة الجنائية للأفراد بسبب انتقاداتهم لسياسات الحكومة أو المسؤولين؛ حجب المواقع الالكترونية؛ تقييد شديد لحريات التجمع وتكوين الجمعيات؛ القيود المفروضة على حرية الحركة؛ والعنف ضد النساء .

ويضيف التقرير إن الحكومة استمرت في اتخاذ خطوات محدودة للتحقيق مع أفراد قوات الأمن وغيرهم من المسؤولين المتهمين بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان ومقاضاتهم ومعاقبتهم.

وخلال العام، حافظت الحكومة على سيطرتها الصارمة على حدودها مع سوريا، حيث فرضت الحكومة قيوداً على وصول المساعدات الإنسانية إلى ذوي الاحتياجات الإنسانية العاجلة فقط، بما في ذلك الحالات الطبية.

ووردت أنباء عن قيام حرس الحدود التركي بإطلاق النار على السوريين وطالبي اللجوء من جنسيات أخرى يحاولون عبور الحدود، مما أسفر عن مقتل مدنيين.

وتشير إحصاءات الحكومة التركية إلى أن السلطات اعتقلت ما بين 20 إلى 30 ألف مهاجر "غير شرعي" خلال العام الماضي.

وكانت هناك تقارير موثوق  بها تفيد بأن الأطفال كانوا من بين القتلى، على سبيل المثال، في 22 مارس/آذار، أبلغت هيومن رايتس ووتش عن أوصاف تسعة سوريين لـ 10 حوادث بين سبتمبر/أيلول وأوائل مارس/آذار أطلق فيها حرس الحدود التركي النار عليهم ، مما أدى إلى مقتل 14 شخصًا، بما في ذلك خمسة أطفال.

عفرين

وعن الاحتلال التركي والجرائم التي ارتكبتها تركيا في عفرين، أشار التقرير أن تركيا ومرتزقتها أطلقوا هجوماً على عفرين، وأضاف "أفاد المراقبون الدوليون، بما في ذلك الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، أن القوات المسلحة التركية ومرتزقتها تسببت في وقوع إصابات في صفوف المدنيين وتدمير المستشفيات والمواقع المحمية، مثل الآثار الثقافية".

اختفاء

واستمر ورود التقارير عن حالات الاختفاء خلال العام، حيث قالت جماعات حقوق الإنسان أنها لها دوافع سياسية، وقالت جماعات حقوق الإنسان أن 28 شخصًا قد اختفوا أو كانوا ضحايا لمحاولات خطف بدوافع سياسية.

التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة

وأفادت تقارير بأن بعض القوات الحكومية استخدمت تكتيكات التعذيب، ففي 27 فبراير، أعرب المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالتعذيب نيلز ميلزر، عن قلقه البالغ إزاء المعلومات المتزايدة بالتعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة في مراكز الاحتجاز لدى الشرطة التركية.

وقال ميلزر إنه شعر بالقلق من مزاعم أن أعدادًا كبيرة من الأفراد تعرضوا لأساليب استجواب وحشية تهدف إلى انتزاع اعترافات قسرية أو إكراه المحتجزين على تجريم آخرين، تضمنت الإساءات اللفظية والضرب المبرح والصدمات الكهربائية والتعرض للماء الجليدي والحرمان من النوم والتهديدات والاعتداء الجنسي.

وقال المقرر الخاص إنه يبدو أن السلطات لم تتخذ أي إجراءات جادة للتحقيق في هذه المزاعم أو لمساءلة مرتكبيها.

وأفادت منظمة حقوق الإنسان والهجرة في ألمانيا أنه خلال الأحد عشر شهرًا الأولى من العام، تلقت 538 شكوى تتعلق بإساءة المعاملة أثناء احتجاز الأفراد، 280 منها أشارت إلى تعرضها للتعذيب أو المعاملة اللاإنسانية.

كما ذكرت المنظمة أن عمليات تخويف المعتقلين وفضحهم على أيدي الشرطة كانت شائعة وأن الضحايا ترددوا في الإبلاغ عن سوء المعاملة بسبب الخوف من الانتقام.

وبشكل منفصل، ذكرت جمعية حقوق الإنسان أنها تلقت في الأشهر الـ 11 الأولى من العام، 2719 شكوى من سوء المعاملة على أيدي قوات الأمن، بما في ذلك 284 شكوى تتعلق بإساءة المعاملة أثناء وجودها في مرافق الاحتجاز، و175 شكوى من سوء المعاملة خارج مرافق الاحتجاز، و2260 شكوى سوء المعاملة أثناء المظاهرات.

وفي تقريرها العالمي لعام 2018، ذكرت هيومن رايتس ووتش: "تم الإبلاغ على نطاق واسع عن حالات التعذيب وسوء المعاملة في مراكز الشرطة".

ووردت أنباء واسعة النطاق عن قيام الشرطة بضرب المحتجزين وتعريضهم لمواقف إجهاد مطولة وتهديدات بالاغتصاب وتهديدات للمحامين والتدخل في فحوص طبية. "ووفقًا لإحصائيات وزارة العدل لعام 2017، فتحت الحكومة 84 قضية جنائية تتعلق بادعاءات التعذيب".

وأفاد  تقرير صادر في يونيو من قبل نقابات المحامين في آمد ووان وهكاري أن الجنود الأتراك قاموا بتعذيب أربعة رعاة في قرية كورجان بمقاطعة هكاري في 31 مايو.

ووفقاً للتقارير الصحفية، في 8 يونيو، اعتقلت الشرطة في اسطنبول وضربت 22 من طلاب المدارس الثانوية أثناء تقييدهم في سيارة تابعة للشرطة.

ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام، تعرض بعض المجندين العسكريين لأذى شديد وإساءة بدنية وتعذيب أدت في بعض الأحيان إلى الانتحار.

وفي مايو/أيار، ضرب الجنود جنديًا ناطقًا باللغة الكردية في مقاطعة وان بتهمة التحدث باللغة الكردية. وأصيب فتحي أديمير بجروح خطيرة في الجمجمة وتلف الأعضاء الداخلية نتيجة لذلك.

وفي حادثة منفصلة في غازي عنتاب  تعرض جندي لهجوم من قبل زملائه الجنود لالتقاط صورة مع المعارض الكردي البارز صلاح الدين ديميرتاش على هاتفه الذكي.

أوضاع السجون ومراكز الاحتجاز

وأكدت منظمات حقوق الإنسان أن السجناء يفتقرون في كثير من الأحيان إلى المياه الصالحة للشرب والتدفئة المناسبة والتهوية والإضاءة.

وأعربت جمعيات حقوق الإنسان عن قلقها البالغ إزاء عدم كفاية توفير الرعاية الصحية للسجناء، لا سيما العدد غير الكافي من أطباء السجن.

وذكر تقرير لحزب الشعوب الديمقراطي في أغسطس أن هناك 1154 سجين مريض في سجون البلاد. أكثر من 400 منهم في حالة خطيرة.

وأفادت جماعات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام أنه في 28 أبريل/نيسان، توفيت الأسيرة حليم غولسو في سجن بمقاطعة مرسين لأنها لم تستطع تلقي العلاج.

وتشير تقارير موثوقة إلى أن بعض الأطباء لن يوقعوا أسماءهم على التقارير الطبية التي تزعم تعرضهم للتعذيب بسبب الخوف من الانتقام، مما يعني أن الضحايا غالباً ما كانوا غير قادرين على الحصول على وثائق طبية من شأنها أن تساعد في إثبات ادعاءاتهم.

(م ش)


إقرأ أيضاً