واشنطن تدرس إلغاء الإعفاءات من عقوباتها  

تدرس واشنطن إلغاء إعفاءاتها من العقوبات الأمريكية الممنوحة لبعض الدول المتعاملة مع إيران.

قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون في حديث له لموقع Breitbart News الإخباري، إن واشنطن تنظر في إمكانية إلغاء إعفاءاتها من العقوبات الأمريكية الممنوحة لبعض المتعاملين مع إيران.

وأشار جون بولتون أن هذه الإجراءات تأتي رداً على تجاوز مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب الحد الأقصى المسموح به حسب الاتفاق النووي الذي أُبرم عام 2015 بين طهران ومجموعة 5+1 وانسحبت منه واشنطن العام الماضي.

وقال بولتون: "كانت هناك أصلاً سبعة إعفاءات، وفي الدورة الأخيرة تم تقليص عددها حتى خمسة. وفي ظل الخطوات التي تتخذها إيران لخرق الحدود الرئيسية المنصوص عليها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة، ننظر بجدية بالغة الآن إلى [إمكانية إلغاء] الإعفاءات الخمسة المتبقية".

وكانت الولايات المتحدة فرضت في الـ 7 من آب/أغسطس الحزمة الأولى من العقوبات ضد إيران شملت قطاع إنتاج السيارات والإتجار بالذهب والمعادن الثمينة الأخرى.

وفي الـ5 من تشرين الثاني دخلت الحزمة الثانية من العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران حيز التنفيذ، حيث تُركز العقوبات التي فرضتها إدارة ترامب على قطاعات النفط والطاقة والبنوك.

وكانت الولايات المتحدة قد منحت في أيار / مايو الماضي إعفاءات للدول المُوقعة على الاتفاق النووي، وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا، لمواصلة العمل مع إيران على تطوير المشاريع النووية السلمية، كما شملت الإعفاءات المنشآت النووية في أراك وبوشهر وفوردو بهدف استمرار الرقابة الدولية عليها.

(م ح)


إقرأ أيضاً