واشنطن تتهم طهران بالهجوم على السعودية والبغدادي يحث مؤيديه على الثبات

حمّل ترامب إيران مسؤولية الهجوم على منشآت النفط السعودية، فيما نشر مرتزقة داعش رسالة صوتية للبغدادي يدعو فيه أنصاره للثبات وإعادة ترتيب الصفوف، كما يتوجّه اليوم الإسرائيليون للتصويت في الانتخابات الثانية في البلاد هذا العام.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الثلاثاء إلى مفاعيل الهجوم على السعودية واتهام واشنطن لطهران، وكذلك الانتخابات الاسرائيلية، ودعوة البغدادي لأنصاره إلى تكثيف الجهود.

ترامب : إيران مسؤولة عن الهجوم على السعودية. ويريد تجنب الحرب

نقلت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية عن الرئيس ترامب قوله، إن إيران بدت أنها مسؤولة عن الهجوم الذي وقع في نهاية الأسبوع على منشآت النفط السعودية، لكنه قال أيضاً إنه "يرغب في تجنب" نزاع عسكري مع طهران، وأكّد اهتمامه بالدبلوماسية، وقلل من شأن الهجوم وتأثيره على سوق النفط العالمي.

وعندما سُئل ترامب في البيت الأبيض عما إذا كانت إيران وراء الضربات التي وقعت يوم السبت والتي أعاقت الكثير من إنتاج السعودية من النفط ، قال ترامب: "يبدو الأمر كذلك".

كان الهجوم أكثر الضربات تدميراً للسعودية منذ أن بدأت الحرب في اليمن قبل أكثر من أربع سنوات. ساعدت الأضرار التي لحقت داخل المملكة العربية السعودية على رفع أسعار النفط العالمية بنسبة 10 % يوم الاثنين، وهو أسرع ارتفاع منذ أكثر من عقد.

وحذّر ترامب من أن الولايات المتحدة لديها قدرات عسكرية مخيفة وأنها مستعدة للحرب إذا لزم الأمر، وقال "مع كل ما يقال، نود بالتأكيد تجنب ذلك" وقال عن المسؤولين الإيرانيين الذين يحاولون الدخول في محادثات حول برنامجهم النووي وقضايا أخرى "أعرف أنهم يريدون عقد صفقة". "في مرحلة ما سوف تنجح".

مسؤولون : ايران هي من وراء الهجوم على السعودية

وفي سياق متصل نقلت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن مسؤولين، إن المعلومات الاستخباراتية تُشير إلى أن إيران كانت بمثابة نقطة انطلاق لشن ضربات، في الوقت الذي يفكر فيه الحلفاء بالانتقام.

وتُشير المعلومات الاستخباراتية الأمريكية إلى أن إيران كانت نقطة انطلاق لشن هجوم مُدمّر على صناعة النفط في المملكة العربية السعودية، حسبما قال أشخاص مُطّلعون على المسألة، حيث كانت واشنطن والمملكة تدرسان كيفية الرد عليها وارتفاع أسعار النفط.

جاء تقييم يوم الاثنين، الذي لم تشاركه الولايات المتحدة علناً، في الوقت الذي قال فيه الرئيس ترامب إنه يأمل في تجنب الحرب مع إيران، كما طلبت السعودية من خبراء الأمم المتحدة المساعدة في تحديد من المسؤول عن الغارات الجوية.

تنظيم داعش يُصدر رسالة صوتية مزعومة من البغدادي

وتحدثت الصحيفة عينها عن إصدار داعش تسجيلاً صوتياً منسوباً إلى أبو بكر البغدادي يدعو أتباعه إلى تكثيف جهودهم بعد فقدان السيطرة على الأراضي.

وأمر زعيم تنظيم مرتزقة داعش أبو بكر البغدادي أتباعه بمضاعفة جهودهم لتعزيز قضية الجماعة المتطرفة، وذلك في رسالة صوتية تهدف على ما يبدو إلى رفع الروح المعنوية بعد أن فقدت سيطرتها على الخلافة التي أعلنت نفسها في أجزاء من سوريا والعراق في وقت سابق.

وجاءت رسالة البغدادي المزعومة في أعقاب إصدار داعش في أبريل/نيسان لما كان أول شريط فيديو له منذ حوالي خمس سنوات.

ونُشر المقطع الصوتي الذي تصل مدته إلى 30 دقيقة، من قبل الجناح الإعلامي لتنظيم الدولة الإسلامية "الفرقان".

الانتخابات الإسرائيلية: يتوجّه الناخبون إلى صناديق الاقتراع للمرة الثانية هذا العام

تبدأ اليوم الانتخابات الاسرائيلية، حيث أشارت صحيفة الغارديان البريطانية إلى أن حملة نتنياهو كانت تتمحور في شيطنة الأقلية العربية في إسرائيل، وتعهده بضم الكثير من الأراضي الفلسطينية.

بدأ الإسرائيليون التصويت في الانتخابات الثانية في البلاد هذا العام، في أعقاب حملة يسيطر عليها بنيامين نتنياهو ووعده بتنفيذ أجندة يمينية متطرفة مقابل الحصول على فترة رئاسية خامسة.

في مواجهة احتمال اتهامه بالفساد الجنائي، وعلى أمل تمديد فترة عمله التي لا مثيل لها في مكتب رئيس الوزراء، وعد نتنياهو بإعلان ما يصل إلى ثلث الأراضي الفلسطينية المحتلة كجزء من إسرائيل إذا أُعيد انتخابه.

كما أن حملته شيطنة الأقلية العربية الكبيرة في إسرائيل كطابور خامس يعرض البلاد للخطر، متحالفة مع فصيل القوة اليهودية المُتطرفة، وحذّر من أن الانتخابات يمكن أن تُسرق بالاحتيال في المناطق العربية. وبحسب ما ورد فإن نتنياهو الأسبوع الماضي يُحضّر لعملية عسكرية كبرى ضد غزة.

(م ش)


إقرأ أيضاً