وادي "منغلان" في الحمرات مصدر لري 20 ألف دونم

يعتبر وادي منغلان مصدر ري لمزارع الحمرات المستبعدة عن مشاريع الري الحديثة والتي بلغت مساحتها ما يقارب 20 ألف دونم.

يتواجد في ريف الرقة الشرقي العديد من الوديان التي تشكلت منذ القدم نتيجة جريان مياه الأمطار وتشكل السيول، وتعد هذه الوديان موسمية لا تجري فيها المياه إلا في فصل الشتاء وفي الأعوام التي تكثر فيها الهطولات المطرية، ما عدا وادي "منغلان" الذي لا يتوقف جريانه على مدار السنة لتحوله إلى مصب للمصارف الزراعية في المنطقة.

يقع وادي منغلان في بلدة الحمرات، كان تشكله نتيجة السيول التي تأتي من البادية على طول 40كم من بداية جريانه من قرية المعيزيلة في البادية ليمر في بلدة الحمرات وبعده يصب في نهر الفرات، وعلى ضفتيه يستفاد منه 5 آلاف نسمة في ري مزارعهم.

كان هذا الوادي قبل عام 1970 وادياً موسمياً لا تجري المياه فيه إلا في فصل الشتاء ولكن بعد  القيام بمشاريع الري في المناطق التي كانت تعتبر بادية، أصبح المياه لا تنقطع في هذا الوادي  بسبب صب جميع المصارف الزراعية في هذا الوادي ليروي بدوره أكثر من 20 ألف دونم في  مزارع الحمرات عبر محركات الديزل. كما يعتبر مصدر رزق لصيادي الأسماك في القرى القريبة منه.  

المشرف العام على لجان الزراعة في ريف الرقة الشرقي عبدالله الشحاذة قال:" يعد هذا الوادي ذا أهمية كبيرة للمزارعين كونه يقوم بنقل جميع المياه الزائدة من ري الأراضي إلى نهر الفرات كي لا ترتفع نسبة الملوحة في أراضيهم، ومنه يروي المزارعون مساحة واسعة من الأراضي التي لا تصلها مشاريع الري".

ونوه الشحاذة بأنهم كلجنة الزراعة يدرسون مشروع إعادة تأهيل هذا الوادي بشكل موسع ومنظم ليستفيد منه أكبر عدد من المزارعين.

والجدير بالذكر أن بلدية الشعب في الحمرات قامت بإنشاء وتأهيل 5 عبارات على وادي منغلان لتسهيل عبور الأهالي على ضفتيه.

(ل)

ANHA 


إقرأ أيضاً