هيئة الثقافة تستعد لإقامة ندوة حوارية حول واقع الآثار في سوريا

تُحضّر هيئة الثقافة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لإقامة ندوة حوارية علمية، بهدف تسليط الضوء على واقع الآثار في سوريا خلال سنوات الحرب.

تُعد الأرض السورية من المناطق الغنية بالمواقع الأثرية، حيث قامت على ثراها العديد من الحضارات " البابلية والآشورية والآرامية والعمورية وغيرها" والتي تركت آثارها شاهدة على عراقة وأصالة المنطقة.

وتعرضت هذه المواقع الأثرية للنهب والتخريب والتجارة المُنظّمة لسرقة هذه الآثار خلال سنوات الحرب التي عاشتها سوريا خلال الفترة الماضية، على يد المرتزقة والجماعات التي كانت تُسيطر على بعض المناطق السورية.

وبهدف التعريف بهذه الآثار وأهميتها وطرق الحفاظ عليها، تُحضّر هيئة الثقافة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لإقامة ندوة حوارية تحت عنوان "معاً لحماية التراث السوري" بحضور 8 مشاركين ممثلين عن مديريات الآثار في سوريا بالإضافة للباحث الأمريكي سام سويني وهو حاصل على شهادة الماجستير في العلاقات الاسلامية المسيحية وكاتب وباحث في المجلات أمريكية.

وتقام هذه الندوة في مدينة الرقة بتاريخ الـ 19 من الشهر الحالي.

وبهذا الصدد، تقول الرئيسة المشتركة لهيئة الثقافة عائشة الرجب خلال لقاء أجرته وكالتنا إن "هدفنا يكمن في تسليط الضوء على ما تعرضت له الآثار السورية خلال سنوات الحرب التي مرت بها سوريا وذلك من دمار وسلب، والعمل معاً على وضع أسس وخطط لحمايتها".

وبيّنت عائشة بأن الندوة ستكون على شكل جلستين يشارك في كل جلسة منها 4 مشاركين بمداخلة مدتها 20 دقيقة تقريباً.

ولفتت إلى أن الندوة ستنتهي ببيان ختامي يتم صياغته بناءً على ما يتم التوصل إليه من مقترحات وخطط وحلول خلال الندوة.

هذا وقامت هيئة الثقافة خلال الفترة الماضية بالعديد من الجولات الميدانية على الأماكن الأثرية لتوثيق حجم الأضرار التي لحقت بها إبان احتلال مرتزقة داعش للمنطقة، ومن المقرر أن يتم عرض ما تم توثيقه خلال الندوة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً