هفرين خلف: حل الأزمة السورية يكون بيد السوريين

قالت هفرين خلف أنه في هذه الأيام "نطوي مسيرة 8 سنوات من عمر الأزمة السورية، التي تحولت إلى أزمة ومن ثم، إلى حرب ضد الإرهاب بدلاً من المطالب الأساسية للشعب السوري"، مشيرةً بأن حل الأزمة يكمن في الحوار السوري ـ السوري.

الرقة

جاء حديث الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف خلال لقاء أجرته وكالتنا ANHA بقرب حلول ذكرى الثورة السورية التي تحولت إلى أزمة في وقت لاحق.

وفي بداية حديثها قالت هفرين خلف "الآن نطوي 8 سنوات من عمر هذه الثورة، التي تحولت إلى أزمة، ومن ثم إلى حرب ضد الإرهاب بدلاً من المطالب الأساسية للشعب السوري. الأزمة هجرت وشتتت السوريين، وأصبحوا ضحايا الأزمة التي طالت ولا زالت تدوم مع عدم التوصل لحل سياسي ينهيها".

وبيّنت هفرين قائلةً "أن الإرهاب في سوريا لاقى دعماً من قوى إقليمية ليكون ذلك سبباً رئيسياً في إطالة عمر الأزمة السورية، وهذا ما أدى إلى إراقة دماء السوريين".

حل الأزمة السورية يكون من خلال الحوار السوري - السوري

وأشارت هفرين خلف إلى آلية حل الأزمة السورية قائلة "إيجاد الحل الأمثل لهذه الأزمة يكون بيد السوريين من خلال الحوار السوري – السوري، يتفق عليه كافة السوريين، ويبدأ المجتمع من تنظيم نفسه على كافة المستويات عبر المؤسسات، وأن يكون للشعب حق تقرير المصير".

وفي نهاية الحديث قالت الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف: "اليوم نحن على أبواب الانتصار على مرتزقة داعش في جغرافية شمال وشرق سوريا الذي هدد العالم أجمع، ونحث كافة القوى السياسية وكافة المؤسسات والمجتمع السوري بالدرجة الأولى لإنهاء ثقافة الإرهاب، وزرع روح المحبة بين السوريين".

(س)

ANHA


أخبار ذات صلة