هشام عشماوي يكشف ارتباطه ببلحاج والإخوان واستقباله الإرهابيين من سوريا والعراق

كشف الإرهابي المصري هشام عشماوي خلال اعترافات له عن ارتباطه مع أمير تنظيم القاعدة في ليبيا عبد الحكيم بلحاج, والقيادي في جماعة الإخوان علي الصلابي, وتلقى دعم منهم لتنفيذ عمليات وجرائم في ليبيا ومصر, وأشار أنه كان يستقبل الإرهابيين القادمين من سوريا والعراق بحكم علاقته مع قادتهم هناك.

تحدّث الإرهابي هشام عشماوي خلال التحقيقات التي أجرتها معه سلطات التحقيق الليبية، عن العلاقة التي كانت تربطه بشخصيات عسكرية وسياسية بارزة لا زالت تتواجد في المشهد السياسي الليبي إلى الآن، وبالدعم الذي تلقاه منها، لتنفيذ جرائمه في ليبيا ومصر.

وكشف خليفة العبيدي مدير المكتب الإعلامي للقيادة العامة للجيش الليبي، لـ"العربية.نت"، جزءاً من اعترافات الصندوق الأسود للجماعات الإرهابية في ليبيا ومصر، وأوضح أن عشماوي أدلى خلال التحقيقات معه أنه "كان على اتصال دائم مع أمير الجماعة الليبية المقاتلة المرتبطة بتنظيم القاعدة عبد الحكيم بلحاج والتقى به عدة مرات، وكذلك مع القيادي في تنظيم الإخوان علي الصلابي"، مضيفاً أنه اعترف كذلك، بأن الدعم اللوجستي والبشري الذي كان يصل إلى الجماعات الإرهابية في درنة وبنغازي، كان يأتيهم من طرابلس ومصراتة عن طريق البحر، بناءً على تنسيق بينهم وبين قيادات الجماعة الليبية المقاتلة وتنظيم الإخوان المسلمين".

وأشار العبيدي، إلى أن عشماوي "كان من ضمن القيادات الإرهابية المسؤولة عن تدريب وتجهيز المقاتلين لشن عمليات في ليبيا ومصر، كما كان يتولى استقبال الإرهابيين من سوريا والعراق، نظراً لعلاقاته مع القيادات الإرهابية الموجودة هناك".

وتسلمت السلطات المصرية من القوات الموالية للواء الليبي خليفة حفتر الضابط المفصول من الجيش المصري هشام عشماوي المُدان بالإرهاب في مصر.

وقضت محكمة مصرية غيابياً بإعدام عشماوي إثر إدانته بالهجوم على كمين للشرطة والجيش في واحة الفرافرة في منطقة بصحراء مصر الغربية، الذي أسفر عن قتل نحو 30 جندياً مصرياً عام 2014.

ومن المنتظر أن تُعاد محاكمة عشماوي في قضايا تتعلق باستهداف وزير الداخلية السابق والنائب العام والجيش والشرطة ورجال القضاء.

ويُذكر أن المئات من أفراد الجيش والشرطة قد لقوا حتفهم في هجمات أعلن مسلحون تابعون لداعش مسؤوليتهم عن كثير منها.

(ي ح)


إقرأ أيضاً