هدية شمّو: مرتزقة جيش الاحتلال التركي يكررون سيناريو شنكال في عفرين  

قالت عضوة منسقية مؤتمر ستار في روج آفا هدية شمّو: إن ما فعله داعش في شنكال بحق النساء الإيزيديات يتكرر في عفرين، إلا أن نساء عفرين مُهمّشات من قبل المنظمات الحقوقية والإنسانية، ولا أحد يتطرق إلى أوضاعهن وما يعانينه تحت سيطرة الاحتلال.

صرحت عضوة منسقية مؤتمر ستار في روج آفا، هدية شمّو حيال انتهاكات المرتزقة وجيش الاحتلال التركي على عفرين وخاصة بحق النساء. حيث قالت: لايزال احتلال عفرين منذ عامين، ومن الأهالي من تمكن من النجاة بنفسه والنزوح إلى مناطق الشهباء، إلا أن البعض منهم لا يزالون يعانون من ظلم مرتزقة جيش الاحتلال التركي في عفرين.

واستهلّت هدية شمّو حديثها بالقول: إن مدينة عفرين تحوّلت من مدينة مُزدهرة تنعم بالسلام إلى سجناً مظلماً ومكاناً لتعذيب الأهالي واغتصاب النساء، فهناك المئات من النساء اللواتي يتعرضن للعنف من قبل مرتزقة جيش الاحتلال التركي، ولا أحد يعلم عنهن أي شيء، ولا يزال مصيرهن مجهولاً".

وأضافت هدية شمّو " تتداول وسائل الإعلام أخباراً لعمليات خطف النساء العفرينيات من قبل مرتزقة جيش الاحتلال التركي، وآخرها بيعهن في أسواق إعزاز، ومن هنا نلاحظ أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يحاولون تكرار ما فعله مرتزقة داعش في شنكال وتطبيقه في عفرين".

وتابعت بالقول:" الجميع يعلم ما حدث في الـ3 من آب 2014 عندما قام مرتزقة داعش باختطاف أكثر من 5000 امرأة إيزيدية وبيعهن في الأسواق والبعض الآخر لا يزال مصيرهن مجهولاً إلى الآن، فتركيا ومرتزقتها يكررون السيناريو نفسه إزاء النساء العفرينيات، ويتعرضن النساء الموجودات في عفرين للعنف، كما أنهن مُهمّشات من قبل المنظمات الحقوقية والإنسانية العالمية، ولا أحد يتطرق إلى وضعهن وما يعانين منه حتى الآن، ومعظمهن لا يُعرف مصيرهن".

وفي نهاية حديثها، طالبت هدية شمّو الجهات المعنية والمنظمات التي تدّعي حماية حقوق الإنسان إبداء الموقف الصارم حيال اعتداءات جيش الاحتلال التركي بحق أهالي عفرين وخاصة النساء، ووضع حدٍ للانتهاكات التركية.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً