هآرتس: التحديات أمام الفلسطينيين غير مسبوقة وستنقلب على إسرائيل

قالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، مساء أمس الأحد، إن التحديات التي تواجهها السلطات الفلسطينية والسكان الفلسطينيين "غير مسبوقة" وتُنذر بأزمة حادة في وجه إسرائيل.

وذكرت الصحيفة، خلال تقرير أعدته، أن مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، حذّر إسرائيل من هذه التركيبات، التي تتعرض لها السلطة الفلسطينية، والتي تتزامن مع الحالة المزمنة التي يعيشها قطاع غزة وأراضي السلطة الفلسطينية عموماً.

ووفقاً لحديث الصحيفة، فإن الجانب الاقتصادي، يشكّل أبرز وجه لهذه الأزمة، وخصوصاً للسلطة الفلسطينية التي رفضت استلام أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة من المعابر التي تسيطر عليها.

وتشكّل هذه الضرائب 65% من مدخول السلطة المالي، وكان قرار الاقتطاع 6 % منها، ونتيجة لهذه القرارات، فقدت السلطة الفلسطينية مدخولها المالي الرئيسي.

ويُحذّر التقرير، من أنه إذا لم يتم حل الأزمة، فإنها ستؤثر لسنوات عديدة قادمة، ويستعرض التقرير تفاصيل الصعوبات الإضافية التي تواجهها السلطة الفلسطينية، بما في ذلك استمرار التوسع الإسرائيلي بالقوة، وهدم المنازل الفلسطينية وغياب التواصل الإقليمي.

وترى الصحيفة أن ذلك سيؤثر على العلاقة الأمنية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، مما سيؤثر بشكل رئيسي على الأمن العام الذي توفره هذه العلاقة.

ونقلت الصحيفة قول المبعوث الأممي ملادينوف: "إنه على الرغم من أن الحدود ظلت هادئة منذ مدة، إلا أن القضايا التي تواجه الفلسطينيين تتطلب حلولاً مُعمّقة، وأن معالجة الوضع الإنساني والاقتصادي المتدهور في غزة يتطلب أكثر من مجرد تبرعات ومشاريع خاصة".

وأضاف أن: "الحصار الإسرائيلي المستمر على غزة، إلى جانب الانقسام الفلسطيني الداخلي، عقّد من حكم حماس في قطاع غزة، وتسبب في انهيار السلطة في غزة وزاد من خطر الحرب".

(ع م)


إقرأ أيضاً