نيوزويك: يجب على الكونغرس الأمريكي التصدي لاستبداد أردوغان

نشرت مجلة النيوزويك الأمريكية مقالاً دعت فيه الكونغرس الأمريكي للتصعيد ضد أردوغان إذا لم يقم الرئيس الأمريكي بهذه المهمة.

ودعت المجلة الكونغرس تسليم رسالة لأردوغان مفادها: إذا كانت تركيا دولة ديمقراطية فهذه مصلحة حيوية للولايات المتحدة.

ولفتت المجلة إلى أن هناك قضايا خلافية كبيرة بين واشنطن وأنقرة سيتم مناقشتها في البيت الأبيض بين أردوغان وترامب في البيت الأبيض، بما في ذلك الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا وقرار أنقرة الحصول على أنظمة S-400 الروسية.

وأشار المقال إلى أنه في الوقت الذي يستعد فيه ترامب لمد ذراعه لاستقبال أردوغان، فان لدى الأخير عدد قليل من الأصدقاء المتبقين في الولايات المتحدة.

ويقول محللون "الغضب تضخم إلى أبعد من النقاد التقليديين ليشمل الحلفاء الرئيسيين لترامب، مثل السيناتور ليندسي غراهام، وكذلك المؤيدين لفترة طويلة لتركيا، مثل النائب ستيف كوهين".

وألتقى جراهام بأردوغان يوم الأربعاء في البيت الأبيض مع أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الآخرين. وقال في بداية الاجتماع "الغرض من هذا الاجتماع هو اعطاء درس عن التربية الوطنية لأصدقائنا في تركيا".

وأضاف غراهام "المشرعون محقون في معارضة هجوم أردوغان في سوريا ودوره تجاه روسيا. لكنهم يجب أن يتحدثوا أيضًا عن تراجع الديمقراطية في تركيا".

ولكن الملاحظات الأولية للنواب في الاجتماع الذي شاركه البيت الأبيض تظهر أنهم ركزوا على الوضع في سوريا وشراء تركيا S-400، بدلاً من التراجع في الديمقراطية التركية وسجل أنقرة السيء في مجال حقوق الإنسان.

وقال المحللون: "مثل كل الزعماء المستبدين الذين يزورون البيت الأبيض، يسعى أردوغان إلى استبعاد سياساته المحلية القمعية من المناقشات الثنائية. لكن إذا لم يناقش ترامب استبداد أردوغان، فيجب على قادة الكونغرس أن يصعدوا ويوضحوا أن الديمقراطية التركية القوية أمر حيوي للمصالح الأمريكية".

(م ش)


إقرأ أيضاً