نوجين ديرك: عمليات دقيقة لقواتنا في المنطقة... وتركيا الداعم الأساسي للخلايا الإرهابية

قالت نوجين ديرك إن قوات الأمن الداخلي تمكنت خلال عملياتها الخاصة والدقيقة القضاء على العديد من الخلايا والمجموعات الإرهابية في مناطق شمال شرق سوريا، منوهة إلى أن التحقيقات أظهرت أن العديد من المجموعات الإرهابية تتلقى الدعم المباشر من تركيا.

بعد هزيمة داعش على يد قوات سوريا الديمقراطية، نشطت خلايا مرتزقة داعش بشكل كبير في المنطقة واستهدفت العديد من مدن وبلدات مناطق شمال شرق سوريا وأبرزها كانت التفجيرات المتتالية التي استهدفت مدينة الرقة والطبقة ومنبج، وعليه سارعت قوى الأمن الداخلي بتكثيف عملياتها ضد هذه الخلايا.

عضوة القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا نوجين ديرك تحدثت لوكالتنا حول نتائج العمليات الخاصة التي نفذتها قوتهم ضد الخلايا النائمة للمرتزقة.

وقالت نوجين ديرك "بعد إعلان قوات سوريا الديمقراطية هزيمة مرتزقة داعش، دخلت المنطقة في مرحلة جديدة وهي مرحلة القضاء على خلايا مرتزقة داعش عبر عمليات خاصة لقوات سوريا الديمقراطية وللقوات الخاصة التابعة للأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا".

وبينت نوجين أن قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة كان لها الدور الأساسي في محاربة داعش خلال الفترة الماضية، أما الآن وبعد هزيمة مرتزقة داعش بشكل كامل في شمال وشرق سوريا يقع الدور الاساسي على عاتق قوات الامن الداخلي لتنظيف خلايا مرتزقة داعش وضبط الأمن والأمان في المنطقة.

ليس داعش فقط... تركيا والنظام أيضاً متورطين في شن العمليات بشمال سوريا

نوجين خلال حديثها أكدت أن المرتزقة نفذوا عدة علميات انتحارية في مناطق الرقة والطبقة ومنبج وخاصة في منطقة دير الزور حيث تنشط الخلايا بشكل كبير. ونوهت إلى أن هذه الخلايا لا تتبع مرتزقة داعش فقط،  إنما هنالك خلايا للنظام وتركيا وينفذون العمليات تحت اسم داعش ويستهدفون المناطق التي يتواجد فيها قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن الداخلي.

وعن هدف استهداف النظام وتركيا مناطق شمال شرق سوريا قالت نوجين ديرك" يقوم كل من النظام وتركيا من خلال أزلامهم او خلاياهم تحت اسم "داعش" بشن هجمات على مناطق شمال شرق سوريا دون التميز بين العسكري أو المدني، حيث يحاول كلا الطرفين من خلال هذه الهجمات إيصال رسائل للرأي العام أن مناطق شمال شرق سوريا ليس آمنة. إلا أن قواتنا تمكنت من إفشال العديد من هذه الهجمات وإلقاء القبض على المتورطين بهذه الأعمال الإجرامية".

وأكدت نوجين ديرك إن القوات الخاصة التابعة لقوات الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا نفذت سلسلة عمليات نوعية ودقيقة تمكنت خلالها من إلقاء القبض على العشرات من المجموعات الإرهابية التي كانت تخطط لشن عمليات انتحارية أو هجمات على مناطق شمال شرق سوريا.

دعم مباشر من تركيا للخلايا والمجموعات الإرهابية

وفيما يتعلق بنتائج العمليات التي أطلقتها قوات الأمن الداخلي قالت نوجين ديرك" تمكنت قواتنا من القبض على العديد من المجموعات التابعة مباشرة للـMIT التركي وأخرى تابعة للنظام السوري وجبهة النصرة وداعش، وخلال التحقيقات تبين إن هذه المجموعات كانت تخطط لأغلب عملياتها في مدن الباب وجرابلس وإدلب، أي المناطق التي تحتلها الدولة التركية في سوريا".

نوجين نوهت خلال حديثها إلى أن ابرز المجموعات التي ألقت قوات الأمن الداخلي القبض عليها كانت تعمل بشكل مباشر مع الدولة التركية وكانت تركيا تمدهم بالاسلحة والذخائر وكافة أنواع المتفجرات والإمدادات الأخرى.

وقالت عضوة القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا  نوجين ديرك في نهاية حديثها إن قوات الأمن الداخلي ستعمل بشكل مكثف لنشر نقاط تفتيش في عموم مناطق شمال شرق سوريا، كما ستشن القوات علميات كبيرة ضد الخلايا والمجموعات الإرهابية لتنظيف المنطقة بشكل كامل من الخطر الذي تشكله.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً