نقابة عمال بصدد التصدي لخطة بناء معمل لفولكس فاغن في تركيا

تعهدت نقابة عمال قوية لمجموعة فولكس فاغن الألمانية لصناعة السيارات، بالتصدي لخطة الشركة لبناء مصنع في تركيا بقيمة 1.3 مليار يورو (1.4 مليار دولار) حتى يتوقف الهجوم التركي على شمال وشرق سورية.

قال رئيس مجلس الأعمال العالمي لفولكس فاغن وعضو مجلس الإشراف بيرند أوسترلو، في تصريحات نشرتها جريدة خاصة بالنقابة، واطلعت عليها وكالة أنباء بلومبرغ الأميركية: "أريد أن أقول بشكل أكثر وضوحا: يرفض ممثلو العمال الموافقة طالما أن تركيا تحاول تحقيق أهدافها السياسية بالحرب والقوة".

ومن المقرر أن ينتج المصنع، حال إقامته، 300 ألف سيارة سنوياً، وأن يمثل قاعدة لفولكس فاغن للتوسع في تركيا والشرق الأوسط.

كما يمثل المشروع حجر زاوية لتركيا لجذب الاستثمارات الأجنبية بعد فترة من التراجع الاقتصادي عقب الركود.

وقبل أيام استبعد شتيفان فايل، رئيس حكومة ولاية سكسونيا السفلى الألمانية، مبدئياً إنشاء مصنع جديد لمجموعة فولكس فاغن بالقرب من مدينة ازمير التركية بسبب الهجمات التركية على شمال وشرق سورية.

وصرح فايل، الذي يشغل مقعداً في مجلس الإشراف والمراقبة على أكبر شركة سيارات أوروبية، في هانوفر بقوله: "الصور التي نراها من شمال سوريا مفزعة".

وأعرب السياسي الاشتراكي الديمقراطي عن اعتقاده بأن الهجوم التركي يمثل مخالفة صريحة للقانون الدولي تسببت في إطلاق موجة ضخمة من اللاجئين وتفاقم في الوضع الأمني بشكل عام، وتابع “أنا لا استطيع تصور أن فولكس فاغن ستقوم باستثمارات بمليارات في تركيا في ظل هذه الظروف”.

وقال متحدث باسم المجموعة في مدينة فولفسبورغ الألمانية: "القرار بشأن المصنع الجديد تم إرجاؤه من قبل مجلس إدارة المجموعة".

وذكر المتحدث أن الشركة تراقب الوضع الحالي عن كثب، وتنظر بقلق إلى التطورات الحالية.

وكانت فولكس فاغن أعلنت منتصف الشهر الماضي تأجيل قرار إنشاء مصنع لها بالقرب من مدينة أزمير التركية، وذلك في ضوء الهجوم التركي، وقبل هذا القرار بترحيب كبير من منظمة العفو الدولية إلى جانب ممثلين عن الاقتصاد أيضاً.

وحاولت بلغاريا، العضو في الاتحاد الأوروبي، والتي كانت ضمن القائمة القصيرة للدول المرشحة لاستضافة المصنع، العودة للمنافسة على الحصول على الموقع عبر عرض محسن لظروف مقر المصنع.

وكانت تركيا بدأت في التاسع من أكتوبر الماضي هجوماً على شمال سوريا، وقد قوبل الهجوم بانتقادات حادة على المستوى الدولي.

(م ش)


إقرأ أيضاً