نقابات جزائرية ترفض لقاء رئيس الوزراء لتشكيل حكومة

رفضت 13 نقابة جزائرية دعم مساعي رئيس الوزراء المعين حديثاً نور الدين بدوي لتشكيل حكومة يأمل أن تساعد على تهدئة المحتجين الذين يضغطون على الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ودائرته الداخلية كي يتنحى.

مركز الأخبار

أشار أحد رؤساء نقابات قطاع التعليم للصحفيين، بوعلام عمورة "إن النقابات لن تجري مناقشات مع هذا النظام لأنها تنتمي للشعب والشعب قال ”لا“ للنظام"، بحسب ما نقلته رويترز.

وكان الدبلوماسي الجزائري السابق الأخضر الإبراهيمي، أجرى لقاءات أولية سرية حفاظاً على المعنيين من الغضب الشعبي، مع بعض الأحزاب السياسية والناشطين، في فندق الأوراسي بالعاصمة، إلا أن المشاورات بين الطرفين لم تتعدّ حدود مرحلة جس النبض.

واستمرت الاحتجاجات الأحد، في عدد من المدن الجزائرية، حيث خرج تلاميذ مدارس ثانوية للتعبير عن مواقفهم المساندة للحراك الشعبي، كما نفّذ عمال شركة سوناطراك النفطية المملوكة للقطاع العام، في حقل حاسي مسعود وحاسي الرمل بجنوب البلاد، إضراباً عن العمل في قواعد النشاط والمناطق المحيطة بها، لتنضاف إلى سلسلة وقفات نظمها متقاعدو المؤسسة العسكرية، رفعت نفس المطالب الداعية إلى رحيل السلطة.

وتشهد الجزائر منذ 22 شباط تظاهرات حاشدة ضد ولاية خامسة محتملة للرئيس الجزائري الحالي بوتفليقة الموجود في السلطة منذ عام 1999، والذي يعاني من وضع صحي يحول دون ظهوره العلني إلا ما ندر، وذلك بسبب جلطة في الدماغ أصيب بها عام 2013.

(م ح) 


إقرأ أيضاً