نساء منبج: بطليعة المرأة الحرة ستنتصر مقاومة الكرامة

قالت نساء مدينة منبج بأن تركيا ترتكب مجازر بحق شعوب شمال وشرق سوريا، وأكدن ضرورة الوقوف بوجه الأطماع الأردوغانية التوسعية، وقلن إن مقاومة الكرامة ستنتصر بطليعة المرأة الحرة.

أصدر مجلس المرأة في مدينة منبج وريفها بياناً إلى الرأي العام استنكر من خلاله هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا.

وتجمعت عضوات المؤسسات الخاصة بالمرأة في مدينة منبج وريفها، اليوم لإصدار بيان رافض لهجمات دولة الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا, وألقي البيان من قبل الناطقة باسم مجلس المرأة في المدينة ابتسام عبد القادر.

وقالت ابتسام "باسم نساء منبج نعلن اليوم وبكل إرادة قوية بأننا سوف نقف في وجه العدوان التركي وسنقاوم ونحارب مهما كلفنا الثمن, اليوم هو يوم مقاومة الكرامة ويجب أن نتضامن ونتكاتف معاً ضد الاحتلال التركي وضد الأطماع التوسعية الأردوغانية".

ووجهت ابتسام رسالة إلى دولة الاحتلال التركي وقالت "لتعلم تركيا بأن نساء سوريا قنابل موقوتة في وجه العدوان"، مؤكدةً أن ما يرتكبه الاحتلال التركي من مجازر في شمال وشرق سوريا "يجعلنا أكثر قوة وتصميماً" على الدفاع عن أراضينا، مشيرةً أن العدوان المستمر على الأراضي السورية وما أحدثه من قتل ودمار وتهجير وتشريد هو عدوان غير مشروع.

وأكدت ابتسام أن "الغزو التركي هو غزو وحشي ويدل على همجيته قتل الأبرياء من نساء وأطفال مستخدماً كل أنواع أسلحة الدمار غير مكترث بالمواثيق الإنسانية والقوانين الدولية ويريد تحقيق أهدافه الاستعمارية على حساب قتل الآلاف من الأبرياء.

وأوضحت أن "صمود أهلنا في كري سبي/تل أبيض وسريه كانيه/رأس العين ومقاومتهم ما هي إلا رسالة واضحة للعالم على أننا أصحاب حق وأصحاب أرض مقدسة لا نرضى أن يندسها أي معتدِ".

وأشارت أنه كان لنساء شمال وشرق سوريا وقفة عز وكرامة وانتفضن من أجل مساندة ودعم كري سبي وسريه كانيه، وقدمن أرواحهن، وقالت "فاستشهاد الأم عقيدة في سريه كانيه/رأس العين أكبر دليل على ما قدمته من مقاومة لرفضها للاحتلال التركي".

وأشارت ابتسام إلى أن الوطن لا ينسى أبداً من بذلوا دماءهم وقدموا أرواحهم في سبيل حمايته، وقالت "سيبقى شهدائنا مصدر عز وفخر لنا ومنارة للأجيال القادمة والشهيدة هفرين خلف حمامة السلام التي سعت جاهدة لبناء وطننا وتحريره من أيدي الأعداء والتي اغتالتها يد الغدر ستكون مثالاً يحتذى به لكل النساء السوريات اللواتي أخذن على عاتقهن النضال".

وأضافت قالت ابتسام "اليوم نحن نساء منبج نناشد كل شرفاء العالم الذين ينادون بالحرية والسلام للشعوب ونقول لهم نريد أفعالاً لا أقوالاً. نريد أن يكون هنالك موقف صريح وواضح من أجل إيقاف نزيف الدم الذي راح ضحيته الآلاف من الشعب السوري وليعلم جميع العالم أن كل شبر من سوريا غال ونحن مستعدات لأن نضحي بأرواحنا وأموالنا في سبيل الحفاظ على السلام".

وفي ختام البيان قالت ابتسام "علينا أن نناضل من أجل السلام وعيش الحياة الكريمة، فالمرأة المناضلة هي طليعة المجتمع وهي من صنعت التاريخ بصمودها، وبطليعة المرأة الحرة ستنتصر مقاومة الكرامة".

واختتم البيان بترديد الشعارات التي تمجد الشهداء وتحي مقاومة الشعوب.

(س ع/ح)

ANHA


إقرأ أيضاً