نساء منبج يطّلعن على أهداف و مبادئ مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا

بيّنت عضوة منسقية المرأة في شمال وشرق سوريا، إن مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا يقوم بالبت في القضايا التي تمس المرأة و يعمل على تعزيز مشاركة المرأة في مراكز صنع القرار و القضايا المصيرية المتعلقة بالمرأة.

عقد مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا وبالتنسيق مع مجلس المرأة في منبج وريفها اجتماعاً, وذلك في قاعة المجلس التشريعي في مبنى الإدارة, وذلك بهدف التعريف بمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا وعن أهداف ومبادئ المجلس.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت, من ثم تحدثت عضوة منسقية مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا جيان إبراهيم  حسين وعرّفت بالمجلس قائلةً" إن المجلس عبارة عن مظلة سياسية، حقوقية، اجتماعية، ثقافية، يضم منظمات المرأة والتنظيمات النسائية في أحزاب وممثلات عن المجالس وتنظيمات المجتمع المدني المهتمة بقضايا المرأة والشخصيات النسائية المستقلة والشبيبة النسائية".

وأشارت جيان إبراهيم حسين، بأن المجلس يقوم بالبت في القضايا التي تمس المرأة، ويعمل على تعزيز مشاركة المرأة في مراكز صنع القرار بشأن القضايا الاستراتيجية والمصيرية المتعلقة بالمرأة والمجتمع بشكل عام، ويُنسق مع الجهات المعنية في الإدارة الذاتية لشمال سوريا.

أضافت جيان بأننا كنساء سوريات فقد تعرضنا للظلم والاضطهاد مرتين ولسنين طويلة, فأولها كوننا نساء بمجتمع مليء بالصور النمطية والممارسات والتقاليد المُجحفة ضد النساء, وثانياً كوننا مواطنات في مجتمع تغيب عنه الديمقراطية, ويعاني من شتى مظاهر التخلف, فالمرأة كانت مهمشة من كل النواحي ومحرومة من أدنى حقوقها الاجتماعية والسياسية والقانونية, إلا أنه وعلى الرغم من كل الممارسات القمعية للنظام البعثي خاضت النساء نضالاً تاريخياً، وتعرضنا نتيجة ذلك لشتى أنواع الانتهاكات بما فيها الاعتقال والتعذيب والقتل.

 ومن جانبها قالت العضوة في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا فوزة عبدي"  كان الحراك الثوري السوري الذي بدأ في عام 2011 نقطة تحول وانعطاف في حياة شعب سوريا بشكل عام, وفي حياة المرأة السورية بشكل خاص, وذلك لسببين رئيسيين أولاً بسبب ما عانته المرأة من تداعيات هذه الحرب من قتل وتهجير وآلام. وثانياً إن الظروف السياسية المُستجدة قد هيأت الأرضية في المناطق السورية حتى تقوم المرأة فيها بانطلاقة تاريخية.

أشارت فوزة لقد فتحت مشاركة المرأة السورية في مناطق شمال وشرق سوريا في العمل السياسي الطريق أمام تكريس نظام الرئاسة المشتركة وتطبيق مبدأ المناصفة في المجالس والمؤسسات الإدارية وتطوير نظام العدالة الخاصة بالمرأة.

ويُذكر بأن مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا قد تشكل مؤخراً خلال  المؤتمر التأسيسي الذي عُقد في الـ 14 من حزيران 2019 .

(س ع/م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً