نساء كوباني: لا نقبل أي قوة بيننا سوى قواتنا وهم أبناؤنا

قالت المشاركات في فعالية الدروع البشرية في مقاطعة كوباني بأننا لن نقبل أي قوة بيننا سوى قواتنا الباسلة وهم أبناؤنا، وبأن تركيا تحاول زعزعة استقرار المنطقة و تحاول استهداف مكتسبات شعوب المنطقة التي تحققت بدماء الآلاف من الشهداء.

تتواصل فعاليات الدروع البشرية في يومها التاسع في قرية زيارة الواقعة غرب مدينة كوباني التي يشارك فيها المئات رفضاً للتهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا.

والتقت مراسلة وكالة أنباء هاوار مع بعض النساء المشاركات في فعالية الدروع البشرية، واستطلعت آراءهن حول التهديدات التركية على مناطق شمال شرق سوريا.

المواطنة عائشة محمد قالت: "لن نقبل أي قوة بيننا سوى قواتنا الباسلة وهم أبناؤنا، و تركيا دولة فاشية ولا تكف عن ممارساتها الوحشية، وما يفعلونه بأهالي عفرين الآن من تهجير ودمار وقتل ونهب أمام أعيننا مثال على ذلك".

وتابعت عائشة قائلةً بأن الدولة التركية تحاول زعزعة استقرار المنطقة وتحاول استهداف مكتسبات شعوب المنطقة التي تحققت بدماء الآلاف من الشهداء وتدمير ما بناه أبناء المنطقة خلال هذه الأعوام ".

وبدورها أكّدت المشاركة في خيمة الدروع البشرية، رودين رفعت بأننا:" نرفض المنطقة الآمنة التي تدّعيها تركيا، وبأننا أصحاب قوة وإرادة ولا نريد شيء من دولة التركية سوى التوقف عن ممارساتها وتدخلها في شؤون بلادنا".

بينما المواطنة فضيلة علي محمد لفتت إلى هدف الدولة التركية وقالت:" إن تركيا تسعى لاحتلال كافة الأراضي الآمنة في شمال شرق سوريا، كل المناطق التي تحت سيطرة تركيا الآن تفتقر للأمان، و نحن لا نريد أن يصبح حال مناطقنا كحال المناطق التي تحتلها تركيا الآن".

(ه)

ANHA

 


إقرأ أيضاً