نساء عفرين: مستمرات في نضالنا حتى تحقيق أهداف المضربين عن الطعام

أكّدت نساء من عفرين بأنهن سيصعدون من المقاومة أمام سياسة الاحتلال التركي، والتضامن مع المقاومين ضمن حملة الإضراب عن الطعام التي تقودها البرلمانية ليلى كوفن.

تستمر حملة الإضراب عن الطعام التي بدأتها البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي في جوله ميرك ليلى كوفن في 8 تشرين الثاني 2018، والمئات من المعتقلين في سجون الاحتلال التركي، المطالبين برفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وتبنى شعوب شمال وشرق سوريا حملة الإضراب عن الطعام منذ اليوم الأول من الحملة، ولم تفضي الساحات والميادين من المتضامنين والمساندين للحملة بهدف رفع العزلة والمطالبة بحرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وبدروه يواصل مؤتمر ستار لإقليم عفرين التضامن مع الحملة عبر تنظيم فعاليات مختلفة، وآخرها نصب خيمة تضامن في ناحية أحداث لمدة تسعة أيام، تحت شعار" بمقاومة السجون سننتصر وسنضمن حرية القائد آبو APO".

التقت وكالتنا مع نساء متضامنات مع حملة الإضراب عن الطعام والإضراب حتى الموت ضمن الفعالية.

أسمهان رسول، قالت" نحن شعب من عاداته وتقاليده المقاومة لذلك لن نكل أو نمل في مواصلة المقاومة حتى نحقق أهدافنا"، ولفتت بأنهن سيستمررن بمساندة حملة الإضراب عن الطعام حتى النهاية ولن يتراجعوا عن المقاومة.

ووصفت أسمهان بأن حرية المرأة تكمن في حرية القائد أوجلان الذي سعى وكافح ليصل بالمرأة إلى مرتبة الحرية وإخراجها من قوقعة العبودية، لذلك لن يكون هناك تريث حتى رفع العزلة عنه.

وبدورها أشارت خديجة إيبو، بأنهن يساندن ويتضامنّ مع حملة الإضراب عن الطعام والإضراب حتى الموت، ولن يكون هناك تراجع أو استسلام حتى تحقيق حرية القائد أوجلان.

وأما سوزان مصطفى، تطرّقت حول تكاتف كافة الشعوب والمكونات ومقاومة المضربين عن الطعام كما ساندوا مقاومة العصر، وأضافت "هذه المقاومة هي رد على سياسة الاحتلال التي تُمارس العزلة على قائد الشعب الكردي عبدالله  أوجلان واحتلت عفرين، لذلك فإن الشعب العفريني يرى من أولى واجباته حرية قائده وتحرير مدينته المحتلة".

وتجدر الإشارة بأن مؤتمر ستار استأنف فعالياته للتضامن مع حملة الإضراب عن الطعام في 16 أيار الجاري والتي ستستمر لمدة تسعة أيام.

(كروب/آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً