نساء عفرين: بمقاومة المضربين سنرفع العزلة عن أوجلان

أشارت نساء من عفرين اللواتي يشارك أفراد من عوائلهن في الإضراب المفتوح عن الطعام بسجون الدولة التركية، أنهن يتضامنّ مع مقاومة المضربين عن الطعام ويستمددن من مقاومتهم القوة حتى رفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

تستمر خيمة الاعتصام التي نصبها مؤتمر ستار في عفرين تضامناً مع مقاومة المضربين عن الطعام في السجون التركية، المطالبين برفع العزلة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، والتي انطلقت في 10 نيسان تحت شعار "مقاومة المضربين عن الطعام مقدسة، جميعنا ليلى وناصر".

وفي هذا السياق التقت وكالتنا مع نساء مشاركات في الاعتصام وذويهن معتقلون في سجون الدولة التركية ومشاركون في فعالية الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال التركي.

الأم ليلى خليل شقيقة المناضلة هاجر خليل والتي دخلت في 16 كانون الأول بإضراب مفتوح عن الطعام تضامناً مع مطالب البرلمانية ليلى كوفن ورفاق دربها، قالت "تنظيمنا لمثل هذه الفعاليات الداعمة لمقاومة المضربين عن الطعام واجب علينا جميعاً".

وطالبت ليلى من المنظمات الإنسانية والحقوقية محاسبة الدولة التركية على تجاهلها لمطالب المعتقلين رغم سوء أوضاعهم الصحية واستشهاد عدد منهم.

في حين عبرت الأم حورية ملا نعسان وهي خالة لإحدى أبناء عفرين المعتقلين في سجون تركيا، عن فخرها بمقاومة المضربين عن الطعام وتضامنها مع المقاومين حتى تحقيق مطالبهم.

ومن جانبها قالت أمينة عثمان والتي اعتقل ابن عمها وهو يقاوم الآن في سجون الدولة التركية "مقاومة المعتقلين مقدسة، ومطالبهم مشروعة، لهذا يجب رفع العزلة على القائد أوجلان وفك أسره من سجن إمرالي".

وأنهت أمينة حديثها بالتأكيد على أنهن يتضامنون مع مطالب المضربين عن الطعام.

هذا وبدأت البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي والرئيسة  المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن إضرابها في الـ 8 من شهر تشرين الثاني عام 2018، مطالبة برفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وتضامنا ًمع ليلى كوفن ومطالبها دخل المئات من المعتقلين في السجون التركية والنشطاء في مختلف أنحاء العالم، في إضراب مفتوح عن الطعام.

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً