نساء حلب يؤكدن السير على درب الشهيدة هفرين حتى الوصول لسوريا ديمقراطية

قالت نساء حلب بأنهن سيواصلن السير على درب الشهيدة هفرين خلف حتى الوصول لسوريا ديمقراطية تعددية.

واجتمعت عضوات مكتب المرأة في حزب سوريا المستقبل فرع حلب مع نخبة من النساء المثقفات وعضوات المؤسسات المدنية في مدينة حلب، لمناقشة آخر الأوضاع وهجمات جيش الاحتلال التركي واستهداف الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، وتلاها قراءة بيان مكتب المرأة العام في حزب سوريا المستقبل من قبل عضوة مكتب المرأة في الحزب فرع حلب سهيلة بريم والذي تحدث عن دور المرأة ومشاركتها في صنع القرار وحمل الرسالة الوطنية وممارسة شتى طرق النضال والكفاح من أجل سوريا أرضاً وشعباً، وعاهدن بالسير قدماً نحو الحرية تليق بالنساء ولبناء مستقبل سوريا معاً.

وبعدها تحدثت رئيسة مكتب الحزب لفرع حلب خالدة عبدو عن حياة الشهيدة هفرين خلف وأكدت بأنها كانت مستعدة لبذل كافة جهدها لبناء سوريا وجملتها المكررة على الدوام بأن سوريا ستبنى بأيدي السوريين.

وذكرت بأن الشهيدة هفرين عملت على رفع مستوى المرأة في الحزب عبر اسلوبها المرن وتواصلها مع كافة النساء من كافة المكونات لتحقيق حرية المرأة وخاصةً في مناطق الرقة والمناطق المحررة مؤخراً من مرتزقة داعش.

وأكدت في نهاية حديثها بأن استهداف هفرين خلف من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته لم يكون سوى ضعفاً منهم أمام قدرات المرأة السورية الحرة.

وبعدها استمعت الحاضرات إلى صوت الشهيدة هفرين خلف من الخطابات التي القتها خلال مشاركتها في الفعاليات الجماهيرية التي كانت تقام في المنطقة.

يذكر بأن الأمينة العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف استشهدت في الـ12 من تشرين الأول من العام الحالي على يد المجموعات المرتزقة التابعة للاحتلال التركي.

(ت ح/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً