نساء المناطق المحررة يشاركن في خيمة الاعتصام المنصوبة في العريمة

اعتصم اليوم المئات من نساء المناطق المحررة في خيمة الاعتصام التي نصبتها نساء منبج يوم أمس على الاوتوستراد الواصل بين منبج – الباب في بلدة العريمة بالريف الشرقي المحرر التابع لمدينة الباب المحتلة والواقعة غربي مدينة منبج بـ20 كم، والتي أقيمت ضمن سلسلة فعاليات حملة " توحدنا انتصرنا سنقاوم لنحمي".

وشارك اليوم في خيمة الاعتصام المئات من نساء المناطق المحررة (الرقة ومنبج والطبقة ودير الزور)، ورفعت أعلام مجلس المرأة، أعلام  قوى الأمن الداخلي، أعلام حركة الشبيبة الثورية السورية، أعلام مجلس الباب العسكري.

وعلقت لا فتات كتب عليها "توحدنا انتصرنا سنقاوم لنحمي، لا للاحتلال التركي"، "بإرادة المرأة الشابة سندحر الاحتلال التركي"، "ندين ونستنكر الصمت الدولي تجاه الممارسات التركية في شمال وشرق سوريا"،  "إرادتنا أقوى من تهديداتكم".

وبدأت فعاليات خيمة الاعتصام بالوقوف دقيقة صمت تلاها إلقاء كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها ألقتها الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي نزيفة خلو وأشارت إلى أن التهديدات التركية للأراضي السورية بحجج واهية وهي أنها تريد حماية أمنها القومي ماهي إلا مشروع احتلالي يفسره تاريخها عبر السنيين الماضية، وأكدت ذلك باحتلال تركيا مؤخراً لأجزاء من العراق.

تلتها كلمة باسم نساء الطبقة ألقتها الإدارية في لجنة المرأة وعد محمد ولفتت إلى أن الاحتلال التركي يستعمل مسميات زائفة ليبرر احتلاله للأراضي السورية بمسميات عديدة آخرها المنطقة الآمنة، وذلك لفرض سيطرته على الشعوب التي تحررت بدماء أبنائها وبناتها وخاصة بعد قضاء قوات سوريا الديمقراطية على مرتزقة تركيا داعش، واستذكرت المجازر التي ارتكبتها الأنظمة التركية على مر العصور بحق شعوب المنطقة.

ومن ثم ألقيت كلمة باسم زوجات وأمهات الشهداء في مدينة منبج ألقتها عضوة مجلس عوائل الشهداء سمر الجاسم أكدت فيها وقوفهن في وجه التهديدات التركية ورفضهن أي تدخل في أراضيهم، وأكدت أنهن سيضحين كما ضحى أبناؤهن وأزواجهن في سبيل إتمام طريق الشهداء حتى تحقيق أهدافهم.

تلتها قصيدة ألقاها طفل من أطفال مدينة الباب المحتلة، سراج الدين عابو، أكد من خلال القصيدة أنهم أهل البلد وأن سوريا للسوريين وأنهم متشبثون بأراضيهم لأنها حق لهم، كما أكد على استعدادهم للتضحية في سبيل الأرض متضافرين مع كل مكونات الشعب السوري.

ومن ثم ألقيت كلمة باسم نساء الرقة ألقتها إدارية المرأة في الرقة سوسن الخلف أكدت أن وقوف النساء في كافة المناطق إلى جانب بعضهن البعض يشكل جسداً واحداً كنساء، وشددت على رفضهن للتهديدات التركية للأراضي السورية، ونوهت أن صمت الدول على المجازر التي ارتكبها مرتزقة داعش بحق شعوب المناطق التي سيطروا عليها يتكرر الآن إزاء التهديدات التركية.

ورددت النساء شعارات تحيي مقاومة المرأة ونضالها، وشعارات تؤكد تمسكهن بوحدة الأراضي السورية ورفضهن للتهديدات التركية.

(كروب/ه م)

ANHA


إقرأ أيضاً