نساء الطبقة: العدوان التركي يستهدف حرية المرأة بالمقام الأول

على هامش الاجتماع الذي عقده مكتب تنظيم المرأة والعلاقات العامة في فرع الطبقة لحزب سورية المستقبل أكدت النساء أن ما ترتكبه الفاشية التركية ومرتزقتها تستهدف المرأة بالمقام الأول مستشهدات باغتيال والتمثيل والأسر التي طالت نساء مناضلات.

وكان الاجتماع قد عقد لشرح آخر المستجدات التي تشهدها الساحة السياسية والعسكرية في شمال وشرق سورية وحيثيات دخول بعض القوى الكبرى لمناطق شمال وشرق سورية من ثم شجب ما قامت به الفاشية التركية ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة من اغتيال المناضلات هفرين خلف وأمار والتمثيل بجثامينهن بالإضافة لأسر المقاتلة في وحدات حماية المرأة جيجك كوباني.

وفي لقاء اجرته وكالتنا عقب انتهاء الاجتماع مع رئيسة مكتب تنظيم المرأة في فرع الطبقة  لحزب سوريا المستقبل أمينة الشواخ تحدثت عن الجرائم الوحشية التي ارتكبت في حق النساء السوريات على يد المرتزقة من داعش وجبهة النصرة اللذين تدعمهم الفاشية التركية لقتل وتهجير كل مكونات الشعب السوري، وخصوصاً ارتكاب الجرائم الممنهجة ضدَّ النساء.

ونوهت أمينة الشواخ الى إن فصيل أحرار الشرقية المدعوم من قبل تركيا واللذين أقدموا على اغتيال الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف يسيرون وفق خطط منظمة للتنكيل وارتكاب الجرائم التي يندى لها الجبين ويسير على خطى داعش من جميع النواحي وهو ما لا يخفى على العالم.

 وقالت أمينة أيضاً:" هم لا يختلفون عن العقلية التي انتهجها تنظيم داعش في قتله لكل الحريات وقمعه لكافة أشكال الحياة والوانها واعتبار المرأة مجرد سلعة وحرمانها من أبسط حقوقها".

وتطرقت الشواخ في نهاية حديثها الى التنكيل بجثث النساء كالشهيدة أمارة وأسر المقاتلة في وحدات حماية المرأة جيجك كوباني، مطالبة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بالتحرك لإطلاق سراحها ووقف الانتهاكات بحق نساء الشمال السوري. 

كما سلطت الإدارية في اتحاد المثقفين في الطبقة سوسن الحسين الضوء على أهمية المكتسبات التي وصل اليها حال المرأة في الشمال السوري بعد تحرير المنطقة على ايدي قوات سوريا الديمقراطية من إرهاب داعش ، وممارستها لدورها الريادي في المجتمع بعد أن كانت ضحية السواد الذي جلبته تركيا وحليفتها داعش، الذي همش المرأة في مختلف جوانب الحياة.

وأكدت سوسن الحسين" أن ما تقوم به تركيا اليوم من عدوان على الشمال السوري هو انتقام لهزيمة داعش وما تحقق من مكتسبات بعد انشاء الإدارات الذاتية التي خففت معاناة الاهالي وقدمت لهم جميع الخدمات التي كانوا قد  فقدوها في حياتهم اليومية، ومُثلت فيها المرأة بنسبةٍ كبيرة ، فكل هذا لم يعجب الدولة التركية ومرتزقتها لذلك بادرت لشن عدوانها لقتل كل أشكال الحياة التي أزهرت بعد رحيل داعش". 

وفي ختام اللقاء أكدت سوسن الحسين وأمينة الشواخ على السير في الطريق الذي سارت فيها الشهيدات هفرين وأمارا اللواتي أصبحن رمزاً للمرأة الحرة التي تناضل من أجل الحرية والديمقراطية.

(غ م/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً