نساء الشيخ مقصود.. حافظن على خصوصية المرأة في كافة المؤسسات

حققت المرأة بإتقانها العمل في المؤسسات المدنية وكومينات حي الشيخ مقصود قفزات نوعية، من خلال إدارة الشؤون الاجتماعية والخدمية، بعد أن أثبتت وجودها في العمل بنسبة 53،30% بالمؤسسات العامة، كما تضاعف عددها في مؤسسات المرأة الخاصة.

بعد مقاومة أهالي حي الشيخ مقصود أمام الهجمات التي شُنت عليهم من قبل المرتزقة، وحمايتهم وفك الحصار عنهم، بدأ الأهالي بتنظيم أنفسهم وإنشاء المؤسسات المدنية التي تخدم حاجتهم الاجتماعية، الصحية، الاقتصادية والتعليمية وغيرها من المؤسسات، والكومينات، وأدّت المرأة دورها فيها بشكل ريادي.

لذا برزت حاجة المجتمع لمشاركة المرأة في المؤسسات والأمور التنظيمية بشكل كبير، وخاصةً بعدما قدمته من كفاح ومقاومة في الحي، وسدها للثغرات التي ظهرت في الحياة الاجتماعية والخدمية في حي الشيخ مقصود.

مبدأ الرئاسة المشتركة.. فتح الأفاق أمامهن لتصبحن رياديات

أعاد أهالي حي الشيخ مقصود تأهيل المؤسسات في سبيل تحقيق مطالب المجتمع الذي يُدار من أبنائه، فازدهرت المؤسسات والمجالس المدنية بتكاتف الأهالي مع بعضهم البعض وتم تأسيس مؤسسات عامة يعمل فيها الرجال والنساء، فيما تمكنت المرأة من الحفاظ على خصوصيتها بافتتاح مؤسسات وحركات تنظيمية خاصة بها.

ومُنحت المرأة رونقاً خاصاً في عمل المؤسسات العامة (بلدية الشعب، المجلس الصحي، المجتمع المدني، كومينات، لجنة التعليم في المجتمع الديمقراطي) وأثبتت جدارتها في العمل خلال ما تقطفه من ثمار نجاح عملها، وتأكيدها بتحمل المسؤولية، من خلال مبدأ الرئاسة المشتركة أو عضوة أو إدارية.

نسبة المرأة العاملة في المؤسسات المدنية

تشغل المرأة العاملة في المؤسسات المدنية في حي الشيخ مقصود، حوالي 484 من أصل 908 عضواً أي بنسبة 53,30% وهذه النسبة تحققت بعد الإنجازات التي قدمتها المرأة في المجتمع، فيما بلغ عدد النساء في المؤسسات الخاصة 191 امرأة والذي تضاعف في الكومينات ولجانها.

حافظن على خصوصية النساء في المؤسسات الخاصة بهن

سارعت المرأة إلى اتخاذ مكانها في المجتمع  بعد الفراغ الذي حصل نتيجة عدم التنظيم، لذا فعّلن مؤسسات وكومينات المرأة (رابطة المرأة، مؤتمر ستار)، بهدف تنظيم النساء وتوعيتهن من خلال الاجتماعات، الندوات، المحاضرات، والتدريب.

كما توسع العمل بمؤسسات المرأة الخاصة في الآونة الأخيرة وتم تأسيس لجنة اقتصادية والتي بدورها افتتحت العديد من المشاريع (محل معجنات، كافتيريا، ورشة، مشغل)، أكاديمية ستار للفكر والتدريب.

وبهذا الصدد أشارت الرئيسة المشتركة لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي بحلب سعاد حسن أن الوضع الذي شهده الحي خلال السنوات السبع الماضية كان قاسياً، إلا أن أبناءها قاوموا أمام تلك الظروف، وكانت للمرأة مهامها في كيفية التعامل معها.

وأضافت سعاد أن حركة المجتمع الديمقراطي تكفّلت بتنظيم النساء في المؤسسات والكومينات، من خلال الدورات  التدريبية لتأدية مهامهن  بشكل فعال، وأضافت بالقول "المرأة أدت مهامها بإرادة وثقة، وأصبح عدد النساء في بعض اللجان يفوق الرجال، منها لجنة التعليم والمشفى، إلى أن وصلت نسبة النساء 53،30 % في المؤسسات المدنية العامة".

وأكّدت الرئيسة المشتركة لمجلس حركة المجتمع الديمقراطي بحلب سعاد حسن في نهاية حديثها أنهم لم يلقوا أي صعوبة في توجيه المرأة بالعمل في المؤسسات كونها استمدت القوة والإرادة من الشهداء وفكر وفلسفة القائد أوجلان.

وفي السياق ذاته نوّهت الإدارية في مؤتمر ستار فاطمة حسن، بأنه وبعد عودة الحياة إلى حي شيخ مقصود توسعت كومينات المرأة ولجانها، وخضعت النساء في الحي  لتدريبات، بعد أن شهدت الحياة الاجتماعية وخاصة بين صفوف النساء فراغ، وكانت تلك المؤسسات والكومينات الملاذ للتوعية والتنظيم.

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً