نساء الرقة.. أي قوة غير قوّات سوريا الديمقراطية لا تمثلنا

أشارت نساء مدينة الرقة بأنهن لم ولن يقبلن بالانتهاكات التي تقوم بها الدولة التركية على مناطقهن، وبأن قوات سوريا الديمقراطية هي القوة الوحيدة التي تمثلهن .

عقدت صباح اليوم إدارة المرأة بمنطقة الكسرة الواقعة بالريف الجنوبي لمدينة الرقة اجتماعاً، بحضور العشرات من نساء المنطقة وذلك بهدف توعية النساء وإظهار مدى حقيقة مآرب الدول الأخرى وأطماعها بشمال شرق سوريا.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم تطرقت إدارية المرأة بمدينة الرقة مريم العبو إلى التطورات التي تشهدها المنطقة، وخاصة هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش على شمال وشرق سوريا، وقالت بأن الدولة التركية ظهرت على حقيقتها، وكيف تدعم داعش، والمرتزقة الآخرين.

وتابعت مريم العبو "الدولة التركية عن أي  نبع سلام تتحدث وهي تقوم بسلب ممتلكات الأهالي وتسرق مواسمهم الزراعية، بالإضافة إلى اختطاف الأهالي وطلب مبالغ مالية لإطلاق سراحهم، ناهيك عن تمثيلهم بجثث مقاتلات وحدات حماية المرأة".

واضافت مريم العبوا "قوات سوريا الديمقراطية هي من تمثلنا ولا نقبل بأي قوة سواها، لان مقاتلي قسد هم من دحروا الإرهاب وهم الآن من يقاتلون على الجبهات من أجل الحفاظ على مكتسبات الشعب وتحريرها من أي عدوان يريد النيل من عزيمتنا وإرادتنا، ولن تقبل بأي راية سوى راية قوات سوريا الديمقراطية".

وبدورها قالت الإدارية في مجلس المرأة بالرقة خولة العيسى " بأن سوف نتفاوض ونقبل الحوار السوري –السوري، ولكننا لن نفرط بأرض قدمنا 11 ألف شهيد من أجل تحريرها، وأننا كشعب أصبحنا واعيين ويقظين وندك مآرب من يحاول خلق الفتن من أجل تحقيق مصالحها".

وانتهى الاجتماع بالنقاشات التي دارات ما بين النساء رافضات العدوان التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش بعد النجاحات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية في مناطق شمال وشرق سوريا .

 (رع/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً