نايف حسن: إذا لم يتوحّد الموقفُ السّياسيّ فإنّ مكتسبات روج آفا وباشور معرّضة للخطر

أكّد السّياسيّ نايف حسن أنّ السّعي من أجل توحيد الصّفّ الكرديّ مهمّة تقع على عاتق كافّة شرائح المُجتمع، مشيراً إلى هذه المساعي يجب ألّا تقتصر على روج آفا؛ لأنّ مكتسبات الشّعب الكرديّ في جميع أجزاء كردستان معرّضة للخطر.

يترقّب الرّأي العام الكرديّ في هذه المرحلة الحسّاسة حدوث تقدّم في مساعي توحيد الموقف السّياسيّ، وانعقاد المؤتمر الوطنيّ الكردستانيّ لحماية حقوق ومكتسبات الشّعب الكرديّ في ظّل الفوضى العارمة في الشّرق الأوسط، والمجازر والمؤامرات الّتي تُحاك ضدّ الشّعب الكرديّ.

عضو مكتب العلاقات في حزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ في منطقة ديرك نايف حسن تحدّث لوكالتنا حول الموضوع، وقال: إنّ الشّعب الكرديّ بحاجة ماسّة إلى موقف سياسيّ موحّد للحفاظ على المكتسبات والإنجازات الّتي حقّقها.

توحيد الصّفّ الكرديّ مهمّة كافّة شرائح المُجتمع

ونوّه حسن إلى جميع شرائح المُجتمع والأوساط السّياسيّة والاجتماعيّة وعلماء الّدين ووجهاء العشائر والنّخب الثّقافيّة معنيّة بالعمل من أجل توحيد الموقف الكرديّ.

وقال حسن إنّ هذه الأوساط لم تقم بالواجب الملقى على عاتقها، وأضاف: "بعض الأحزاب السّياسيّة يخدمون مصالحهم الشّخصيّة، ويعملون على أساس حزبيّ، وليس وطنيّ".

أشارَ حسن إلى أنّ وحدة الصّفّ الكرديّ في هذه المرحلة ضروريّة، وخاصّة في ظلّ الدّعوة الّتي أطلقها KNK والقائد العام لقوّات سوريّا الدّيمقراطيّة مظلوم عبدي لتوحيد الصّفّ الكرديّ، وتوحيد الموقف الكرديّ في المحافل الدّوليّة.

على بعض الأحزاب الكرديّة تحديد موقفها

وأضافَ حسن أنّ بعض الأطراف والأحزاب الكرديّة لم نخطُ خطوات كافية "لأنّهم يتحجّجون بحجج لا تتماشى مع الواقع الحالي حيثُ يتعرّض الشّعب الكرديّ إلى مجازر وحشيّة، ونأمل من أحزاب المجلس الوطنيّ الكرديّ المنضوية تحتَ سقف الائتلاف الّذي ارتكب مجازر بحقّ أطفال الكرد في عفرين وكري سبي وسري كانيه أن يحدّدوا موقفهم من دعوة وحدة الصّفّ الكرديّ الّتي أطلقها مظلوم عبدي، وأن يخطوا خطوات إيجابيّة لوحدة الصّفّ الكردي".

وحدة الصّفّ لا تقتصر على روج آفا بل تشمل جميع أجزاء كردستان

وأكّد حسن أيضاً أنّ مساعي وحدة الصّفّ الكرديّ يجب ألّا تقتصر على روج آفا، وأضاف بهذا الصّدد: "بل المطلوب من الأحزاب الكردستانيّة في الأجزاء الأربعة توحيد الصّفّ، فالمكتسبات الّتي حقّقها الشّعب الكرديّ في روج آفا، وفي باشور كردستان أيضاً معرّضة للخطر في حال لم يتوحّد الموقف السّياسيّ، لذا فبعض الأحزاب لم يلعبوا الدّور المُلقى على عاتقهم نتيجة ارتباطهم بالدّول المُستعمِرة لكردستان، ولكن الشّيء الأهمّ في هذه المرحلة هو وحدة الشّعب، والحفاظ على مكتسباته الّتي حقّقها بدماء الشّهداء".

ونوّه إلى أيّ مكسب يتحقّق في روج آفا يتعبر مكسباً للقضيّة الكرديّة في جميع أجزاء كردستان.

وفي ختام حديثه ناشد عضو مكتب العلاقات في حزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ في ديرك نايف حسن الجميع "الالتفاف حول ثورة روج آفا، والحفاظ على المكتسبات، لأنّ هذه الثّورة ثورة الشّعوب، وفرصة تاريخيّة من أجل توحيد الصّفّ الكرديّ".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً