نازحو مخيم العريشة: هذا الفرش منذ شهرين لم تقع فيه قطعة لحمة!

نظّم نازحو مخيم العريشة وقفة احتجاجاً على تقاعس المنظمات في القيام بواجباتها الإنسانية في المخيم منذ شهور، وذلك أمام مفوضية اللاجئين ومقر المنظمات بالمخيم.

شارك المئات من النساء والرجال والأطفال من القاطنين في مخيم العريشة جنوب مدينة الحسكة في الوقفة الاحتجاجية، حاملين يافطات كتب عليها "نريد معونة من أجل شهر رمضان، أنا ليس لي يد في غرق المخيم، نريد تسليم كاش للشهرين المتبقيين وهذا من حقي، أين المنظمات الإنسانية هل من مجيب لطلبنا، كم عمر الخيمة في معاييركم، أين حقوق الإنسان من العيش الكريم".

وبهذا الصدد أجرت وكالتنا ANHA لقاءً مع المشاركين في الاحتجاج، حيث قال حمدان أحمد الحمش من دير الزور " مر المخيم بحالة غرق نتيجة الأمطار التي هطلت، يوجد لدينا خيام عمرها أكثر سنتين، نطالب بتغيير خيمنا، كما أن هناك 4 عائلات تسكن في خيمة واحدة، لكنهم لا يستجيبون لنا، كما يوجد لدينا مطالب للمنظمات منذ 6 أشهر ولكن دون جدوى".

اشار الحمش "المنظمات توقفت عن تقديم المال لنا دون أن يقولوا لنا عن السبب لذا تراكمت الديون علينا، وأنا من ضمن أصحاب المحلات في المخيم، يُقبل علينا شهر رمضان ولا يوجد لدينا المال لنشتري لوازم الشهر الفضيل، نحن نازحون ومحسوبون على الأمم المتحدة والمنظمات تدّعي الإنسانية، ولكننا لا نرى أي شيء من إنسانيتهم، فقط نرى الموظفون يلبسون الستر ومكتوب عليها شعارات. كنا نتمنى بأن يطّبقوا هذه الشعارات التي يدعون بأنهم يمثلونها".

ومن جهته قال عبد الباقي محي العطية "الأزمة التي نمر بها هي أزمة كارثية، ولم يساعدنا بها سوى إدارة المخيم والأعضاء في الإدارة الذاتية الديمقراطية بناحية العريشة، وقوات الأمن الداخلي ساعدونا بقدر المستطاع، نشهد لهم ولن ننسى فضلهم لأنه عمل إنساني"، مضيفاً بأن المنظمات التي يتوجب عليها مساعدتهم لم تقم بذلك "لم يقدموا لنا المنظفات منذ ما يقارب شهر ونصف، مع الأسف".

اختتم العطية حديثه قائلاً "نطالب أصحاب الضمائر الحية بأن ينظروا إلى الوضع المأساوي الذي يعيش فيه هؤلاء النازحون".

(س ع)

ANHA


إقرأ أيضاً