نازحات في ريف دير الزور يُطالبن بتحسين الواقع الخدمي وتأمين فرص عمل

تنتشر في مناطق ريف دير الزور الغربي العديد من المخيمات العشوائية التي تحتوي على عائلات نازحة من مناطق مختلفة تقع تحت سيطرة النظام السوري، النازحين طالبوا المجلس المدني في دير الزور أن يُؤمن لهم فرص عمل، بالإضافة إلى مساعدتهم ودعمهم من قبل المنظمات.

يوماً بعد يوم تزداد معاناة النازحين في ريف دير الزور الغربي وسط تقاعس المنظمات في المنطقة، فيما ماتزال موجات النزوح القادمة من مناطق سيطرة النظام مستمرة صوب مناطق ريف دير الزور الغربي بعد تحريرها من مرتزقة داعش والأمان الذي توفره قوات سوريا الديمقراطية.

مدرسة محيميدة الواقعة في قرية سفيرة تحتاني تحوي أكثر من 15عائلة نازحة من مناطق سيطرة النظام، يفتقرون لأبسط مقومات الحياة وبحاجة للدعم المباشر وخاصةً الجانب الصحي، وخلال لقاء وكالتنا بالنازحين طالبوا بتحسين الواقع الخدمي لديهم.

أم أسامة النازحة من قرية المريعية الخاضعة تحت سيطرة النظام قالت "المنظمات لم تزرنا ولم تقدم لنا أي مساعدات، وطالبت بتأمين الحليب والأدوية للأطفال".         

النازحة أم فاطمة من مدينة البوكمال، طالبت بتأمين فرص عمل للنازحين ليستطيعوا تأمين احتياجاتهم اليومية، وأضافت "قصدنا مناطق ريف دير الزور لأنها تنعم بالأمان ولكننا بحاجة ماسة للمساعدة".

والجدير بالذكر بأن مناطق شمال وشرق سوريا استقبلت مئات آلاف النازحين من مختلف المناطق السورية مثل إدلب وحماة ودير الزور وغيرها من المناطق التي تشهد الكثير من النزاعات.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً