ناحية القناية تباشر بزراعة شتول الخضروات التي تشتهر بها

باشر أهالي ناحية القناية غربي مدينة كوباني بزراعة شتل الخضروات ضمن البيوت البلاستيكية، والتي ستباع بعد شهرين تقريباً للمزارعين لزراعتها في الحقول مع حلول فصل الصيف.

يشتهر أهالي ناحية القناية الواقعة 35 كيلو متر غربي مدينة كوباني وعلى الضفة الشرقية لنهر الفرات بزراعة شتل الخضروات بغرض البيع والتي تغطي غالبية حقول ريف كوباني، بالإضافة إلى اعتماد غالبية سكان الناحية على زراعة البساتين مستفيدين من خصوبة أراضيهم ووفرة المياه نظراً لقربهم من نهر الفرات، وبزراعة الشتل والحقول يؤمن أهالي الناحية موردهم المالي.

وفي هذا التوقيت من السنة يبدأ أهالي الناحية بنصب الخيم البلاستيكية وزراعة كافة أنواع شتل الخضروات تحتها، ويعتنون بها مدة شهرين تقريباً حتى تنمو وتصبح جاهزة للزراعة في الحقول مع دخول فصل الصيف.

ومن أهم الخضروات التي تشتهر بها ناحية القناية "البندورة والخيار والباذنجان والفليفلة والكوسا" لذا وبالإضافة إلى زراعة شتل هذه الخضروات وبيعها، يعتمد أهالي الناحية على زراعة هذه الخضروات في حقولهم وبيعها في أسواق مقاطعة كوباني، وإنتاج هذه الناحية من الخضروات يغطي في فصل الصيف حوالي نصف احتياجات مدينة كوباني وريفها الغربي

علي محمد الأحمد من أهالي ناحية القناية أوضح أنه زرع هذا العام 20 دونماً من أرضه بشتل الخيار والباذنجان. أشار الأحمد إلى أن زراعة الخضار في البيوت البلاستيكية تتطلب رعاية كبيرة لتعطي إنتاجاً جيداً. تمت زراعة بذور تلك الشتل في البيوت البلاستيكية قبل شهر وهي مستمرة في النمو وبعد أن تكبر تلك الشتل سيتم أخذها من البيوت البلاستيكية وزراعتها في بستان آخر من ثم بيعها.

لفت الأحمد إلى أن قرابة 15 عاملاً يعملون على الاهتمام بتلك الشتل وبعد حوالي شهر ستكبر تلك الشتل وسيتم بيعها في كوباني، منبج، الرقة والطبقة.

في نهاية حديثه شكر علي محمد الأحمد لجنة الزراعة لمساعدتهم على بناء البيوت البلاستيكية وتمنى أن يكون هذا العام عام خير ويحصلوا على إنتاج جيد من زراعة الشتل.

(م م/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً