مُشرّعون أمريكيون يطالبون بفرض عقوبات على تركيا, وأردوغان يحاول ابتزاز الناتو

طالب مُشرّعون أمريكيون إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض عقوبات على تركيا, فيما يستمر أردوغان بمحاولة استفزاز حلف الناتو في وقت ازدادت الانتقادات والشتائم عليه.

تطرّقت الصحف العالمية اليوم, إلى العلاقة المتوترة بين الولايات المتحدة وتركيا, بالإضافة إلى الخلافات داخل حلف الناتو.

مُشرّعون أمريكيون يطالبون ترامب بفرض عقوبات على تركيا

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم إلى عدة مواضيع كان أبرزها العلاقات المتوترة بين الولايات المتحدة وتركيا، وفي هذا السياق قالت صحيفة الواشنطن تايمز "دعا اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي, الرئيس ترامب إلى فرض عقوبات على تركيا بسبب استحواذها على نظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400 والذي يمكن أن تُقوّضه الولايات المتحدة وحلف الناتو بفعالية المقاتلة الأمريكية الجديدة طراز F-35 طائرة وإضعاف التحالف".

وفي هذا الصدد، دعا السيناتور الجمهوري الأمريكي ليندسي غراهام والسناتور الديمقراطي كريس فان هولين إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى فرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها نظام دفاع صاروخي روسي.

وقال كل من فان هولين وغراهام في رسالة إلى وزير الخارجية مايك بومبيو "انتهى وقت الصبر, وحان وقت تطبيق القانون, التقاعس عن القيام بذلك يبعث بإشارة مفزعة إلى دول أخرى بأنها يمكنها أن تستهين بالقوانين الأمريكية دون أي عواقب".

اجتماع الناتو سيطغى عليه تحذيرات ماكرون

وبخصوص قمة حلف الناتو نشرت صحيفة وول ستتريت جورنال الأمريكية مقالاً تحدثت فيه عن قمة الناتو، وبأن هدف قادة القمة هي إظهار الوحدة، لكن تعليقات الرئيس الفرنسي بخصوص الموت الدماغي للحلف تُبرز الخلافات.

وترى الصحيفة أن هذا الاجتماع يختلف عن غيره من الاجتماعات، حيث أن الحلف في حالة ارتباك نتيجة تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

أردوغان واستفزازه للناتو

وبدورها نشرت صحيفة التايمز البريطانية تقريراً تحدثت فيه حول كيفية استغلال أردوغان الموقع الاستراتيجي لبلاده لتحقيق أقصى قدر من التأثير على حلف الناتو وذلك في سعيه لتعزيز الدعم في جبهته الداخلية.

وأضافت "أردوغان الذي يتمتع بذوبان الجليد في العلاقات مع روسيا، يطالب بدعم أكبر من الناتو في قتاله ضد قوات سورية الديمقراطية.

ولفتت الصحيفة إلى أنه عندما يجتمع 29 من رؤساء دول الناتو في لندن لحضور اجتماعهم السنوي، سيكون الجو متوتراً إلى حد كبير.

الضغوط التي كانت تتزايد لسنوات حول الإنفاق والفعالية والتزام بعض الأعضاء قد وصلت إلى ذروتها، فيما تتزايد الانتقادات والشتائم المُوجّهة معظمها ضد أردوغان" .

ميلر: بالرغم من خسارة داعش في أفغانستان لا يزال يشكل تهديداً  

وحول نشاط مرتزقة داعش في أفغانستان نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين وأفغان قولهم بأن الهجمات على الفرع الأفغاني لداعش ساهمت وبشكل كبير إلى تقليص نفوذ التنظيم الإرهابي، ولكنهم في نفس الوقت حذّروا من أن داعش لا يزال يشكل تهديداً خطيراً.

وقال مسؤولون أميركيون وأفغان إن المعقل الرئيسي لمرتزقة داعش في شرق أفغانستان انهار في الأسابيع الأخيرة، بعد سنوات من الهجمات العسكرية المُنسّقة من القوات الأمريكية والأفغانية.

وادعى الرئيس أشرف غني مؤخراً أن داعش، تم "محوه" في مقاطعة نانغارهار، وهي ملاذ داعش في الشرق.

وفي مقابلة في كابول يوم الأحد، قال الجنرال أوستن ميلر، قائد القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، إن خسارة داعش للتضاريس التي احتلتها لعدة سنوات من شأنها أن تُقيّد بشدة تجنيدهم وتخطيطهم.

لكن الجنرال ميلر حذّر أيضاً من أن داعش يمكن أن يُمثل تهديداً في أفغانستان حتى لو لم يكن يحتفظ بالأرض.

(م ش)


إقرأ أيضاً