مُختار عشيرة الجبور: يجب إدراج مُرتزقة "الجيش الوطنيّ السّوريّ" في قائمة الإرهاب

طالبَ مُختار عشيرة الجبور بإدراج مرتزقة "الجيش الوطنيّ السّوريّ" إلى قائمة الإرهاب الدّوليّة، وأكّد أنّ من يعمل مع الاحتلال التّركيّ يجب إدراجه بقائمة الإرهاب الدّوليّة، "لأنّ الإرهاب فقط من يقوم بالاستيلاء على ممتلكات العالم".

يستمرّ الاحتلال التّركيّ في هجماته على مناطق شمال وشرق سوريا وسط نزوح أكثر من 300 ألف عائلة، وأدّى إلى مقتل 400 شخص، ولإيواء النّازحين افتتحت الإدارة الذّاتيّة مراكز الإيواء في المناطق الآمنة، بالإضافة إلى مُخيّمَين في كلّ من الحسكة وريف ناحية عين عيسى.

ويعملُ الاحتلال التّركيّ مع مرتزقته داعش وجبهة النّصرة إلى زرع الفتنة بينَ مكوّنات المنطقة في شمال وشرق سوريّا، من خلال إجراء عمليّة التّغير الدّيمغرافيّ.

مُختار عشيرة الجبور الشّيخ حسين محمد سلطان، قال في هذا الإطار لوكالة أنباء هاوار "نستنكر وندين العدوان التّركيّ على أراضي شمال وشرق سوريا".

وأضاف "نحن جميع المكوّنات من عرب وكرد وسريان نقاتل في خندق واحد، ولن نتخلّى عن شبر من أراضينا الّتي حرّرناها بدماء شهدائنا".

وشدّد السّلطان على ضرورة التّكاتف بين العشائر للتصدّي للهجمات التّركيّة، وتابع "للحصل على نتيجة واحدة وجيّدة يجب علينا التّكاتف أكثر، والحفاظ على حقوق الجميع".

ولفت السّلطان إلى أنّ الهدف من الهجوم التّركيّ ومرتزقته داعش وجبهة النّصرة هو زرع الفتنة بينَ العشائر، وإبادة الشّعب في شمال وشرق سوريا.

وطالب مُختار عشيرة الجبور الشّيخ حسين محمد سلطان، بإدراج  مرتزقة "الجيش الوطنيّ السّوريّ" في قائمة الإرهاب الدّوليّة، وتابع بالقول "من يعمل مع دولة الاحتلال التّركيّ يجبُ إدراجه بقائمة الإرهاب الدّوليّة، لأنّ الإرهاب فقط من يقوم بالاستلاء على مُمتلكات العالم، وهو ما نراه في عفرين وسري كانيه وكري سبي".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً