ميلاد أوجلان هو إشراقة فجر جديد على مستوى الشرق الأوسط

أكد أهالي تل براك وتل حميس أن ميلاد القائد عبدالله أوجلان، هو إشراقة فجر جديد على مستوى الشرق الأوسط برمته، وقالوا، "بفضل فلسفة القائد أوجلان، تعلمنا كيف نكون متكاتفين وخرجنا من الظلمات إلى النور، وحررنا مناطقنا بفضل شهدائنا السائرين على فكر أوجلان". كما زرعت وحدات حماية الشعب والمرأة في كوباني أشجار الزيتون، مع تنظيم احتفالية على تلة مشته نور.

بمناسبة ذكرى ميلاد القائد عبدالله أوجلان نظم مجلس ناحية تل براك احتفالية وزرع خلالها الأشجار في حديقة الـ 4 من نيسان وفي دوار الشهداء. وفي السياق نفسه زرع أهالي تل حميس الأشجار في مزار الشهداء وقدموا عرضاً عسكرياً.

تل براك

بدأ يوم الخميس 4 نيسان، والمصادف لعيد مولد القائد أوجلان، بمشاركة جميع أعضاء مؤسسات المجتمع المدني، وقوات سوريا الديمقراطية، في زراعة الأشجار في حدائق الناحية ودوار الشهداء ومن ثم توجهوا إلى ساحة مستودع الأعلاف للمشاركة في الاحتفال الذي نظمه مجلس الناحية بمناسبة عيد ميلاد القائد عبدالله أوجلان.

وزين الأهالي ساحة الاحتفالية بصور القائد أوجلان، ويافطات كتب عليها، "بروح 4 نيسان سنبني الأمة الديمقراطية ونعش أحرارا مع القائد"، "الأمل أعظم من الانتصار".

بدأت مراسم الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت ألقيت بعدها عدة كلمات منها كلمة قوات سوريا الديمقراطية ألقاها القيادي عادل جودي، وكلمة الرئيس المشترك لمجلس الناحية مطلق الهصر، وكلمة الإدارية في مؤتمر ستار هاجر الحسين، وكلمة عوائل الشهداء ألقتها وعد العليوي.

رحبت الكلمات بجميع الحضور وبشكل خاص عوائل الشهداء وهنأت الكلمات جميع الشعوب بميلاد القائد عبدالله أوجلان، واصفة ميلاد القائد أوجلان بخلاص الشعوب وتحريرهم من الظلم والعبودية.

وبعد الانتهاء من الكلمات قدم مجلس الناحية قالباً من الكاتو رسم عليه علم قوات سوريا الديمقراطية، وعلم وحدات حماية الشعب والمرأة YPG-YPJ، وبعدها عقد الحضور حلقات الدبكة على وقع الأغاني الثورية والشعبية والاحتفال بمناسبة ميلاد القائد حتى نهاية المراسم.

تل حميس

وفي السياق نفسه قام أهالي ناحية تل حميس وأعضاء المؤسسات المدنية وقوى الأمن الداخلي، وعلاقات قوات سوريا الديمقراطية، بزراعة الأشجار في مزار شهداء تل حميس.

وخلالها قدمت قوات الأمن الداخلي، عرضاً عسكرياً إجلالاً لأرواح الشهداء، تلاه إلقاء عدة كلمات، منها كلمة عضو مجلس عوائل الشهداء محمد خليوي، وكلمة باسم مؤتمر ستار ألقتها الإدارية جوزة الحاصود، وكلمة الرئيس المشترك لمجلس الناحية صالح الخلف.

رحبت الكلمات بجميع الحضور الذين شاركوا في زراعة الأشجار في مزار الشهداء، وحيت مقاومة أوجلان في سجون الفاشية التركية ونضاله من أجل حرية الشعوب.

واصفين ميلاد القائد أوجلان " بإشراقة فجر جديد على مستوى الشرق الأوسط برمته"، قائلين :"إن فكر أوجلان أخرجنا من الظلمات إلى النور، وحررنا بفضله وبفضل الشهداء السائرين على فكره مناطقنا كافة من داعش، ونعيش اليوم بسلام وتآخٍ".

كوباني

وفي السياق نفسه زرعت وحدات حماية الشعب والمرأة في كوباني أشجار الزيتون، مع تنظيم احتفالية على تل مشته نور.

حضر الاحتفالية القيادي في وحدات حماية الشعب حقي كوباني والقيادية في وحدات حماية المرأة زنارين كوباني والرئيس المشترك لهيئة الدفاع عصمت شيخ حسن والمئات من مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة.

في البداية زرع المقاتلون قرابة ألف شجرة زيتون على تل مشته نور ليبدؤوا بعدها بالاحتفال.

بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت، ألقت بعدها القيادية في وحدات حماية المرأة كردستان سري كانيه قصيدة عن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، تلاها تقديم فرقة الشهيدة تكوشين للدبكة دبكات فلكلورية وفرقة الشهيد دلبرين للغناء أغاني ثورية.

ثم قدمت فرقة أمارة للغناء والفنان الكردي روتيندا بعض الأغاني الثورية وانتهت الاحتفالية بعقد حلقات الدبكة.

(ش أ/ ل)

ANHA


إقرأ أيضاً