موقوف فلسطيني يُعذَّب حتى الموت في السجون التركية وأنقرة تدعي أنه انتحر

حمّلت عائلة معتقل فلسطيني في تركيا، ادعت أنقرة أنه انتحر في سجنه، الأمن التركي مسؤولية قتله، في حين دانت منظمة حقوقية تعذيب "الشاب الموقوف حتى الموت".

وتناقلت مواقع إخبارية عدة معلومات عن "انتحار الشاب زكي مبارك حسن" في أحد سجون تركيا، وذلك بعد أيام على اعتقاله بتهم تجسس، فيما أكدت عائلته مراراً أن ادعاء الانتحار وتهمة التجسس ملفقة ولا تستند إلى أي أدلة.

وادعت وكالة أنباء "الأناضول" التابعة لحكومة العدالة والتنمية التركية، انتحار أحد الرجلين اللذين اعتقلا في إسطنبول، شنقاً في سجن سيليفري، دون أن تقدم مزيداً من التفاصيل عن كيفية تمكن الرجل من شنق نفسه داخل الزنزانة.

ولم تقدم أنقرة أي دليل يدعم روايتها بأن الفلسطيني قد انتحر وبأنه لم يقتل بفعل فاعل، ما عزز رواية عائلة الضحية التي اتهمت النظام التركي بتصفيته بعد فشلها في انتزاع اعترافات بجريمة التجسس التي لم يرتكبها.

وقال شقيق زكي، في فيديو نشره على حسابه في موقع "فيسبوك"، إن "زكي لم ينتحر"، مشيراً، في الوقت نفسه، إلى  امتلاكه محادثة مسجلة مع محامي أخيه، يؤكد فيها الأخير أن "زكي بريء".

وأضاف أن بحوزته مستندات تؤكد براءة شقيقه، لافتاً إلى أنه كان قد أبلغ السفير الفلسطيني في تركيا بمخاوفه من محاولة السلطات التركية تصفية زكي، إلا أن الأخير لم يتحرك، وفق قوله.

وأعرب عن خشيته من أن يلقى المعتقل الثاني، ويدعى سامر سميح شعبان، نفس مصير زكي، في محاولة من أنقرة لطمس الحقيقة التي باتت تشير إلى أن الرجلين بريئان من هذه "التهم الملفقة".

وناشدت عائلة الشاب الفلسطيني الآخر العالم لحماية ابنها الذي يقبع في سجون تركيا دون أي دلائل حقيقية تدينه، في وقت شجبت المنظمة العربية "قيام الأمن التركي بتعذيب الموقوف الفلسطيني زكي يوسف حتى الموت".

وطالبت المنظمة "المقرر الخاص بالتعذيب، بإرسال لجنة لفحص جثة المعتقل وعدم السماح للسلطات التركية بإخفاء جريمتها ودفن الجثة بدون إجراء تشريح محايد من قبل الأمم المتحدة".

وأشارت المنظمة إلى تكرار "حالات التعذيب حتى الموت في سجون تركيا"، حيث "سجل عدد من المنظمات الحقوقية التركية والدولية حالات التعذيب بسجون المخابرات التركية".

المصدر: سكاي نيوز


إقرأ أيضاً