موسم الحصاد يبدأ بمشاكل لأصحاب الحصادات في عين عيسى

اشتكى أصحاب الحصادات الزراعية بناحية عين عيسى من تأخر لجنة سادكوب بتوزيع المحروقات عليهم, والأخيرة تعزو تأخر توزيع المادة على 75 بالمئة من الرخص المقدمة لها لسببين.

بدأ موسم الحصاد في ناحية عين عيسى منذ ما يقارب الأسبوع، وسط مشاكل جمة سببتها قلة المحروقات اللازمة لتشغيل الآلات الزراعية المخصصة للحصاد "الحصادة، الجرار"، الأمر الذي دفع أصحابها لانتقاد لجنة سادكوب بتأخرها في توزيع المادة عليهم أسوة بباقي المناطق.

وبهذا الصدد اشتكى اسماعيل العلي، أحد أصحاب الحصادات، من عدم تسلمه ليتراً واحداً من مادة المازوت حتى لحظة إجراء اللقاء معه, منوّهاً إلى أنه يقوم بمراجعة اللجنة المعنية منذ أسبوعين دون أي جدوى أو نتيجة.

وأكّد العلي على أن منطقة عين عيسى هي الوحيدة التي لم تستلم المحروقات أسوة بباقي المناطق "الجزيرة, كوباني, الطبقة" لافتاً إلى أنهم لا يستطيعون شرائها من الأسواق الحرة وذلك لغلاء ثمنها مقارنة بالسعر المشجع الذي توزعه مؤسسات المحروقات التابعة للإدارة الذاتية.

هذا وقد سجلت في لجنة المحروقات سادكوب بناحية عين عيسى 130 حصادة، لم يتم تزويد سوى 30 حصادة بالمحروقات.

وعزا الإداري في لجنة سادكوب بناحية عين عيسى عبد الفتاح عبد المجيد تأخرهم في عملية توزيع الكميات المخصصة لأصحاب الحصادات إلى تأخر المصدر برفدهم بالكميات المطلوبة من المازوت, مبيناً أن الكمية التي تم توزيعها حتى الآن لم تسد سوى 25 بالمئة من الرخص المقدمة لهم.

وأرجع عبد الفتاح السبب الثاني إلى تأخر لجنة الزراعة بناحية عين عيسى في رفع جداول أصحاب رخص الآليات الزراعية في وقتها المحدد, وقال بأن الجداول وصلتهم بتاريخ 7 أيار/مايو الجاري.

وتنتظر لجنة سادكوب عين عيسى وصول كميات المازوت التي حددتها لتبدأ التوزيع على أصحاب الحصادات.

وللحصول على مخصصاتها من المحروقات، تنسق لجنة سادكوب عين عيسى مع لجنة سادكوب كري سبي/تل أبيض التي تنسق بدورها مع الجهات المختصة في إقليم الجزيرة.

والجدير بالذكر أن لجنة سادكوب بناحية عين عيسى توزع مادة المازوت لأصحاب الحصادات الزراعية بحسب القدرة الحصانية لكل آلة، حيث توزع كمية 3 آلاف لتر للحصادة نوع TX)،T2)، و 2000 لتر للحصادة نوع" كرناج، فورت، كليزون"، وتصرف هذه الكميات أسبوعياً.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً