مواطنون التقوا أوجلان: كان قائداً لجميع الشعوب

قال عدد من المواطنين الذين التقوا بقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان أنه تمتع بروح المحبة، وكرس نضاله في سبيل أن تعيش المكونات على أرض واحدة وركز على دور المرأة في المجتمع.

وجاء حديث المواطنين الذين التقوا القائد أوجلان خلال لقاءات أجراها مراسل وكالة أنباء هاوار، حيث تحدث المواطنون عما لفتهم أثناء لقائهم بأوجلان والانطباع الذي تركه لقاء أوجلان في نفوسهم.

يقول المواطن ويسو قادر، وهو أحد مواطني كري سبي/تل أبيض "كانت المرة الأولى التي أقابل بها القائد عبد الله أوجلان وذلك في تسعينات القرن الماضي في لبنان، بقينا عنده 4 أيام، تعلمنا منه الكثير، نحن ممتنون له بالكثير ومهما فعلنا لن نستطيع أن نجزي قائدنا بشيء لأنه صاحب الفكر الحر الذي يريد أن تعيش المكونات المضطهدة بأمن وسلام بعيداً عن قمع الأنظمة الحاكمة".

ويضيف "بفضل فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان تتعايش وتتكاتف جميع المكونات من كرد وعرب وأرمن وتركمان في مناطق شمال وشرق سوريا، وهذا اثبت من خلال تصدي جميع المكونات لمرتزقة داعش وداعميهم، أوجلان لم يكن قائداً للشعب الكردي بل كان لجميع الشعوب".

ونوه قادر بأن "أفكار القائد وفلسفته تهدف إلى تحرير المجتمعات من الظلم والاستبداد الذي تمارسه الأنظمة الحاكمة في الدول، ونحن اليوم في مناطق شمال وشرق سوريا نطبق فكر وفلسفة القائد على أرض الواقع وهي من جعلت الأرض تتحرر من الإرهاب الذي كان يخيم على المنطقة".

وختم قادر حديثه بالقول "نتمنى أن يكون القائد أوجلان بيننا في ميلاده لأن مثله لا يجوز أن يسجن لأنه صاحب فكر وفلسفة حرة، وما قامت به الدولة التركية أمر غير مقبول، هي لا تريد أن يعيش الشعب الكردي بأمن وسلام، هذا الأمر معروف بسياسة أردوغان العدائية".

"أحب أن يعيد للمظلوم حقوقه المسلوبة"

أما المواطنة شمسة إسماعيل والتي التقت بالقائد أوجلان في لبنان قبل 29 عاماً، فتقول "ما سمعناه عنه دفعنا للذهاب إلى لبنان بغرض رؤيته، كان الجميع يقول أنه إنسان عظيم وذو أخلاق عالية، قضينا هناك 4 أيام كانت أفضل ايام حياتنا".

وتابعت "تحدث إلينا القائد كل يوم طيلة الأيام الأربعة، كان كلامه في قمة من الروعة ويريح السامعين، وهو من جعل أفكارنا تتغير كثيراً وتعلمنا منه الكثير، حتى إنه من التواضع لم يجلس لساعات خلال تحدثه معنا".

وأوضحت شمسة أن "القائد كان يركز على دور المرأة لأنها هي التي كانت ضحية للأنظمة الحاكمة وتسلط الفكر الذكوري، ولأنه إنسان عظيم كان يحب أن يعطي للمظلوم حقوقه".

وفي ختام حديثها قالت شمسة اسماعيل "المرأة اليوم أخذت حقوقها بفضل القائد الذي كان يركز على المرأة ودورها في بناء المجتمع، نحن كنساء نتمنى أن نقابل القائد ونقول له أن المرأة تحررت بفضل فكرك، ونتمنى أن ينال هو أيضاً حريته وأن يكون بيننا في القريب العاجل، لذا نطالب من جمعيات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي أن يضغطوا على تركيا لفك أسر قائدنا العظيم".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً