مواطنو كري سبي: أردوغان ينوي إبادتنا لذلك خيارنا واضح بالمقاومة

بيّن مواطنو كري سبي/تل أبيض بأن أردوغان ينوي إبادة الشعوب المتواجدة في المنطقة, ولذلك سيبقون صامدين ومقاومين وخيارهم واضح في المقاومة ودعم قوات سوريا الديمقراطية.

جاء ذلك في حديث أبناء مدينة كري سبي/تل أبيض، لوكالتنا، حول التهديدات التركية باحتلال شمال وشرق سوريا وتهجير أبناءها وتوطين آخرين في منازلهم.

وفي هذا السياق قال المواطن خليل صدقي الذي يمتلك محل لصيانة التبريد والتكييف "سندافع عن تراب آبائنا وأجدادنا التي أرتوت بدماء أبنائنا وأخواتنا الذين دحروا داعش".

وتطرق صدقي إلى أهداف أردوغان من شن الهجمات على المنطقة وقال "إنه ينوي إبادتنا وقتل أطفالنا".

وأكد صدقي أنهم صامدون في أرضهم وسيقاومون إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية التي تحتضن كافة أبناء المنطقة من عربها وكردها وأرمنها وسريانيها وتركمانها، وقال "سنقاوم حتى أخر رمق في عروقنا".

المواطن فيصل عبد الله الذي يعمل في محل للحلاقة قال "لم ولن نتخلى عن بلدنا مهما كلفنا الثمن، عند احتلال داعش للمنطقة ذقنا مرارة اللجوء والإهانة في تركيا, ولكن هذه المرة ليس أمامنا سوى المقاومة وسنقاوم بأوج قوتنا حتى آخر فرد منا".

فيما قالت المواطنة شمسة محمد مصطفى "لا نقبل بوجود تركيا ومرتزقتها على أرضنا"، وأكدت "إن الذين يحتضنهم أردوغان الآن (مرتزقة تركيا) هم دواعش تلطخت أيديهم بدماء أبنائنا".

وأكدت شمسة أنه كان لديها ولدان "أحدهما استشهد أثناء تسلل مرتزقة داعش عبر الحدود التركية إلى كري سبي بعد طردهم منها، وقالت "أنا مستعدة لأن أفدي بولدي الآخر في سبيل دحر أردوغان ومرتزقته ونحن جميعاً سنقاوم".

وبينت شمسة إن أردوغان ينوي "إبادتنا نحن الكرد أينما وجدنا"، وما يسمى المنطقة الآمنة والأمن القومي هي حجج لتنفيذ الإبادة.

وفي ختام حديثها قالت شمسة "العالم يرى بأن قواتنا نفذت ما وقع على عاتقها حول إنشاء المنطقة الآمنة، ولكن أردوغان ينوي سفك دماء السوريين مهما كلفه الثمن".

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً