مواطن يروي قصته المؤلمة مع جنود الدولة التركية

قال المواطن عثمان محمود من قرية سوسكة التابعة لمقاطعة كري سبي/تل أبيض، بأن الدولة التركية تشن الهجمات يومياً على القرى الواقعة على الحدود وأنها تريد تهجير الأهالي. عثمان أشار إلى أنهم لن يسمحوا باحتلال أراضيهم مهما كان الثمن.

الدولة التركية ومنذ سنوات تشن هجمات على القرى الحدودية بروج آفا، والأهالي لا يستطيعون زراعة أراضيهم. الدولة التركية تشن هجمات بين الفترة والأخرى مما يؤدي إلى إصابة الأهالي واستشهادهم.

المواطن عثمان محمود من قرية سوسكة في مقاطعة كري سبي الذي لاقى ضرراً على يد جنود دولة الاحتلال التركي، قال بأنه لا يستطيع زراعة أرضه منذ سنوات بسبب ممارسات الدولة التركية.

قتلوا شقيقه

عثمان محمود منذ عام 2017 لا يستطيع حراثة أرضه وزراعتها، في الـ 24 من شهر تشرين الثاني عام 2017 عندما كان شقيقه عزالدين محمود يريد الذهاب لحراثة أرضه، قتل على يد جنود الاحتلال التركي.

بعد مقتل شقيقه لم يزرع عثمان أرضه، عثمان أكد بأنه كان يؤمّن دخله من الزراعة، لكن بعد ممارسات الدولة التركية حُرم من ذلك أيضاً.

المدارس أغلقت أبوابها

عثمان محمود قال بأن مدرسة القرية أغلقت أبوابها لأنها على الحدود التركية، وأشار إلى أن ذلك كان يعرض حياة الأطفال للخطر، وأضاف "جنود الدولة التركية كانوا يستهدفون المدرسة عند رؤية أي حركة، لذلك لم نرسل أطفالنا إلى المدرسة، ولكي لا ينقطع الأطفال عن الدراسة افتتحت لهم دورات تدريسية في المنازل".

يبحثون عن حجج لكي يشنوا الهجمات

وأشار عثمان إلى أنهم يتعرضون لهجمات مسلحة من الحدود التركية وأردف في هذا المضمار "نحن لا نعمل في التهريب هنا ونحن لا نشكل تهديداً على الدولة التركية، لكنها مع ذلك تهاجمنا، ولكي تهاجمنا تبحث دائماً عن حجج. في كل منزل على الحدود هناك قصة مؤلمة".

لن نسمح لهم باحتلال أرضنا

عثمان محمود لفت إلى تهديدات الدولة التركية لشمال وشرق سوريا وإلى تحشيد تركيا لجنودها على الحدود وتابع "شعب المنطقة من عمر 7 سنوات إلى 70 سنة لا يقبلون الدولة التركية على أرضهم. إذا شنت الدولة التركية هجوماً سنقاوم حتى الرمق الأخير".

عثمان محمود تطرق إلى الانتهاكات اللاحقوقية للدولة التركية في عفرين وأضاف "الدولة التركية تريد احتلال أرضنا وتهجيرنا. الطريق الوحيد للوقوف أمام الاحتلال هو المقاومة".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً