منظمة سارا تنهي حملتها بدعوة النساء لمواجهة العنف ضد المرأة

دعت منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة في ختام حملتها الشبكات والمنظمات النسائية في العالم بالتكاتف للحد من مظاهر العنف، وأوضحت بأن قضاياهن واحدة، ومطالبهن واحدة، وهو بناء مجتمع ديمقراطي خالٍ من العنف ضد المرأة.

أعلنت، اليوم منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة عن انتهاء حملتها، حملة (المرأة حياة .. لا تقتلوا الحياة) التي أطلقتها في 16 آذار من هذا العام.

الإعلان عن انتهاء الحملة جاء عبر بيان قُرئ أمام مركز منظمة سارا في حي السياحي بمدينة قامشلو شمال سوريا، بحضور العشرات من النساء في منظمات المجتمع المدني، ومجلس المرأة السورية، ومؤتمر ستار، ومجلس المرأة في شمال شرق سوريا.

رفعت المشاركات شعار حملة (المرأة حياة .. لا تقتلوا الحياة) وصور الشهداء ويافطات مكتوب عليها شعار الحملة باللغة الإنكليزية، وشعار مناهضة العنف ضد المرأة.

وجاء في نص البيان ما يلي:

إن العنف ضد النساء والفتيات هو أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشاراً واستمراراً وتدميراً في عالمنا اليوم، فالعنف ظاهرة خطيرة ولها تأثيرات كبيرة وكارثية على المرأة والمجتمع، وتسبب هذا العنف بمشاكل مجتمعية مثل (التفكك الأسري - الطلاق - زواج  القاصر- تعدد الزوجات - الفقر- عمالة الأطفال) وكلها آفات وقضايا مستعصية تؤدي إلى زيادة التخلف والفقر والانحطاط.

إنّ الحرب والاحتلال من أكثر أسباب ازدياد المشاكل، وتعمّق العنف ضد المرأة، فالعدوان التركي على مناطقنا سبّب الكثير من حالات العنف والانتهاكات والجرائم بحق النساء والأطفال.

ولأننا نسعى إلى بناء مجتمع ديمقراطي خالٍ من العنف، عملنا على البدء بحملة توعية لمدة تسعة أشهر تحت شعار "المرأة حياة .. لا تقتلوا الحياة" حيث تم الإعلان عن الحملة بتاريخ 16 آذار 2019 في المدن الثلاث (القامشلي - الحسكة - كوباني) ببيان مشترك باللغتين الكردية والعربية واستهدفنا النساء والرجال في القرى والبلدات وأطراف المدن.

واليوم وضمن فعاليات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة نعلن انتهاء الحملة ونعرض لكم النتائج:

1.عرض مقطع فيديو توضيحي لمضمون الحملة.

2.توزيع (30) فليكس تحمل شعار الحملة وتعليقها على مداخل المدن والبلدات.

3.نشر وتوزيع (10000) ملصق تحمل شعار الحملة.

4.إلقاء 146 محاضرة، وبلغ عدد الحضور 4785 امرأة ورجل.

5.عناوين المحاضرات كانت كالتالي (العنف وتأثيره على المرأة والمجتمع - التفكك الأسري - زواج القاصرات - الحرب وتأثيرها على المرأة).

6.عرض مسرحية المرأة الوحيدة بالتعاون مع فرقة المسرح في كفانا زيرين على مسرح مركز محمد شيخو بالقامشلي.

7.المشاركة في عدة برامج تلفزيونية وإذاعية.

كان اختيار مواضيع الحملة ناجحاً ومقبولاً من النساء والمجتمع عامةً، لأنها تمس حياتهم ومعاناتهم اليومية، وكان انضمام الرجال إلى هذه المحاضرات خطوة ايجابية لتغيير ذهنية الرجل.

ونحن نعلم أن هناك احتياج لمثل هذه الحملات، وخاصة في وضعنا الراهن، وبعد احتلال الدولة التركية لبعض مناطق  شمال وشرق سوريا، وما تقوم به من انتهاكات هي والفصائل الموالية لها سببت العنف والاستغلال للمرأة أولاً.

كما وأدى الغزو التركي إلى نزوح الآلاف من المدنيين وقتل العشرات من الأطفال والنساء، فبذلك انتُهكت جميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان واتفاقيات جنيف، وكانت إحداها التمثيل بجثة المقاتلة آمارا ريناس وهفرين خلف في نفس التاريخ الذي نستذكر فيه اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة تحت صمت دوليٍ مُخزٍ.

 لذلك ندعو النساء في الشمال والشرق السوري إلى متابعة النضال بإرادة أقوى للحفاظ على المكتسبات وتطويرها للتقليل من حالات العنف، كما نناشد نساء العالم للقيام بواجبهم تجاه ما يجري من تجاوزات لحقوق النساء والأطفال، والخروج من الصمت والعمل على إيقاف الحرب والنزوح والتغيير الديمغرافي للمنطقة، وندعو الشبكات والمنظمات النسائية في العالم للعمل معنا من أجل الحد من مظاهر العنف لأن قضيتنا واحدة ومطلبنا واحد، وهو مجتمع ديمقراطي خالٍ من العنف ضد المرأة".

وأشارت بصدد حملة (لا تقتلوا المرأة... المرأة حياة) عضوة منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة روني حسن بأن حملتهن بدأت منذ 9 أشهر، وانضمت إلى الحملة كافة الفعاليات الاجتماعية والسياسية والتنظيمات النسائية، وتضمنت تنظيم محاضرات وندوات ونشاطات حول ضرورة مناهضة العنف المُمارس بحق المرأة. 

(س ع- ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً