منظمة حقوقية: الغزو التركي يهدف لتمزيق وحدة سوريا، ولتغييرها ديموغرافياً

أدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا، الهجوم التركي على الشمال السوري، وقالوا "الغزو التركي يهدف لتمزيق وحدة سوريا، ولتغييرها ديموغرافياً بحجة إنشاء منطقة آمنة لها، ومحاربة الإرهاب، علماً أن الذين تحاربهم تركيا هم مَنْ الذين قاتلوا الإرهاب الداعشي، وأسروا عناصره".

وضمن سلسلة ردود الأفعال المناهضة والمستنكرة للعدوان التركي على مدن شمال وشرق سوريا، أصدرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا بياناً كتابياً إلى الرأي العام.

وجاء في نص البيان:

"تشن القوات التركية هجوماً عنيفاً باسم "عملية نبع السلام" على الشمال السوري، وهذا عدوان سافر على الشعب السوري والأرض السورية خدمة لمصالح السياسة التركية تحت ذرائع واهية، إذ هي تهدف لمحاربة الأكراد في سوريا، وهم نسيج من الشعب السوري بغض النظر عن مواقعهم وانقساماتهم ومواقفهم مما يحدث في سوريا.

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا، إيماناً بوحدة سوريا أرضاً وشعباً وقناعتها أن تبقى سوريا دولة موحدة، لا فرق بين أطياف شعبها، تدين الغزو التركي الذي يهدف لتمزيق وحدة سوريا، ولتغييرها ديموغرافياً بحجة إنشاء منطقة آمنة لها، ومحاربة الإرهاب، علماً أن الذين تحاربهم تركيا هم مَنْ الذين قاتلوا الإرهاب الداعشي، وأسروا عناصره.

 وانها تستنكر هذا الغزو الجديد للأراضي السورية الذي سينتج عنه مزيداً من القتل والتهجير للأبرياء من النساء والاطفال، ومزيداً من معاناة السوريين المستمرة في الشمال السوري.

إن المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا، تعتبر "عملية نبع" التركية اعتداءً سافراً على الشعب السوري، واحتلالاً لأرضه بغير وجه حق، وتناشد المجتمع الدولي، ومنظمة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والمنظمات الإنسانية والمدنية أن تعمل على منع تركيا من تنفيذ مشروعها المدمر، وغير الإنساني".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً