منظمات ومؤسسات نسائية تدعو لإنهاء التهديدات والاحتلال التركي لشمال سوريا

طالبت عدة منظمات ومؤسسات خاصة بالمرأة في مناطق شمال وشرق سوريا المجتمع الدولي بالتحرك لإنهاء التهديدات التركية واحتلالها لشمال سوريا، ومحاسبتها على ما ارتكبته من انتهاكات بحق الشعب السوري.

وأصدرت عدة منظمات ومؤسسات خاصة بالمرأة بياناً مشتركاً للرأي العام والعالمي، وذلك خلال تجمع لممثلات عن تلك المنظمات والمؤسسات النسوية في مكان وقوع تفجير قامشلو في الحي الغربي، رافعات يافطات كتب عليها "المرأة داعية السلام وحامية السلام"، "نحن لا نريد الحرب نريد السلام"، المرأة حياة لا تقتلوا الحياة".

وقرئ البيان باللغة الكردية من قبل العضوة في منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة منى عبد السلام، والعربية من قبل الإدارية في منظمة سارا منال موسى.

وجاء في نص البيان:

يعد الأمن والسلم من أسمى أهداف الشعوب وذلك لضمان العيش بكرامة دون عنف أو تسلط وتحقيق التقدم والتطور للمجتمعات، فالحرب أكبر كارثة على الإنسانية جمعاء لأنها تقضي على البشر والحجر وتدمر الحضارة الإنسانية وتسبب الدمار والويلات.

النساء والأطفال هم أكبر ضحايا هذه النزاعات لأنهم يتعرضون لكل الانتهاكات في زمن الحروب مثل القتل، الاغتصاب، الاستغلال، التشرد، اللجوء، النزوح، وكلها صور لمعاناة المرأة السورية اليوم حيث عانت وما زالت تعاني تبعات الحرب الدائرة على أراضيها.

أما الشعوب في شمال وشرق سوريا فقد استطاعت بفضل حماية بناتها وأبنائها أن تنأى بنفسها عن الآثار المدمرة للحروب وأسست للتعايش المشترك بين كل مكوناتها وحافظت على أمن حدودها مع الدول المجاورة، إلا أن الحكومة التركية تهدد باجتياح هذه المناطق الآمنة وتنذر بإشعار فتيل حرب سوف تكلف سوريا مزيداً من الخسائر والدمار وتجربة عفرين ماثلة أمام العيان فالانتهاكات والتجاوزات بحق شعبها وخاصة النساء مستمرة بأفظع أشكالها منذ احتلالها من قبل تركيا حتى يومنا هذا.

نحن كنساء نرفع أصواتنا لنؤكد تمسكنا بأمننا وسلمنا وندعو جميع النساء للتضامن معنا لأن التهديدات التركية خرق لأمن المنطقة الذي يشكل جدار حماية لنا ولأطفالنا.

ونحن في المنظمات النسوية في المنطقة نطلب من الجهات المسؤولة التحرك لوقف التهديدات التركية ومحاسبة مسببي الحروب والنزاعات ومحاكمتهم دولياً ودعم المسيرة النضالية للمرأة في الشمال والشرق السوري التي حققت الكثير من المكتسبات وحافظت على الحقوق والحريات.

المنظمات والمؤسسات النسوية الموقعة على البيان:

ـ منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة.

ـ وقف المرأة الحرة في روج آفا.

ـ شبكة قائدات السلام.

ـ جمعية شاويشكا.

ـ بيوت المرأة في القامشلي.

ـ الاتحاد النسائي السرياني.

ـ مؤتمر ستار.

ـ لجنة المرأة في الهيئة الوطنية العربية.

ـ منظمة حقوق الإنسان في الجزيرة.

ـ منظمة شير للتنمية.

ـ مركز المرأة في مؤتمر الإسلام الديمقراطي".

(أس/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً