منظمات مدنية تناشد الأمم المتحدة بتعويض المتضررين نتيجة الحرائق

قدّمت عدّة منظمات مدنية في مدينة قامشلو مذكرة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" في قامشلو، تضمّنت مناشدة للمنظمات المجتمعة في الأمم المتحدة وبرنامج الأغذية العالمية وهيئات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة بتعويض المتضررين من الحرائق الحاصلة في شمال وشرق سوريا.

مع بدء حصاد الموسم الزراعي في مناطق شمال وشرق سوريا، اندلعت عشرات الحرائق في المحاصيل الزراعية والتهمت آلاف الهكتارات، ويرى مسؤولو الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وأبناء المنطقة بأن معظم هذه الحرائق هي مفتعلة والهدف منها ضرب الأمن الغذائي للمنطقة.

اليوم، تجمع العشرات من أعضاء منظمة المرأة للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، واتحاد نساء الكرد في سوريا، ومنظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة، ومنظمة آفرين، أمام مقر منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" في حي السياحي في قامشلو. لتقديم مذكرة للأمم المتحدة.

وحمل المجتمعون سنابل القمح ويافطات كُتب عليها باللغتين العربية والإنكليزية "نريد أن نعيش بأمان"، "حرق محاصيلنا جريمة ضد الإنسانية".

وخلال التجمع قرأت عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي التقدمي في سوريا ميديا عكو مذكرة تضمنت "تتعرض منطقة الجزيرة وكوباني إلى كارثة انسانية واقتصادية نتيجة للحرائق المفتعلة للمحاصيل الزراعية والتي أدت إلى احتراق مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية".

وناشدت المنظمات المجتمعة الأمم المتحدة وبرنامج الأغدية العالمية وهيئات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة بتعويض المتضررين من الحرائق.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً