منبج تودّع الشهيدين حسين وعادل  

شيّع المئات من أهالي مدينة منبج جثماني الشهيدين من قوات مجلس منبج العسكري "الشهيد حسين العيسى, والشهيد عادل كدور حج حسين" إلى مثواهما الأخير في مزار الشهداء وذلك خلال مراسم.

تجمع اليوم المئات من أهالي مدينة منبج بمشاركة أعضاء المؤسسات المدينة والعسكرية في منبج وريفها أمام مشفى الفرات لتشييع جثماني الشهيدين "حسين العيسى, وعادل كدور حج حسين الاسم الحركي أبو ليلى", وبعد استلام المشيعين للجثمانين توجهوا بموكب مهيب صوب مزار الشهداء, رافعين أعلام مجلس منبج العسكري, أعلام مجلس عوائل الشهداء, إلى جانب صور الشهداء.

ولدى وصول المشيعين إلى المزار قدمت قوات الدفاع الذاتي عرضاً عسكرياً بالتزامن مع وقوف الحضور دقيقة صمت, من ثم ألقى القيادي في مجلس منبج العسكري كندال منبج كلمة قدم فيها العزاء لذوي الشهداء وقال :"نزف اليوم شهيدين من قوات مجلس منبج العسكري ضمن كوكبة الشهداء المناضلين الذين ضحوا بأنفسهم لنعيش بحرية وسلام، شهداؤنا الذين قدموا أغلى ما عندهم للحفاظ على تراب الوطن من الإرهاب من حقهم علينا أن نواصل مسيرتهم ونحافظ على المكتسبات التي تركوها لنا، وإننا نجدد لهم العهد على مواصلة نضالهم".

ثم ألقى الإداري في لجنة عوائل الشهداء إبراهيم الخليف كلمة قال فيها :"ننحي إجلالاً وإكراماً أمام عظمة الشهداء الذين دافعوا عن أرضهم وشعبهم بدون تردد، وكل ذلك في سبيل تحقيق أحلامنا ببناء وطن ننعم فيه بالأمن والسلام".

كما ألقى الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في منبج محمد علي العبو كلمة قدم فيها العزاء وقال :" شهداؤنا مشاعل نور نهتدي بها وسيخلد التاريخ أسماءهم في صفحات البطولة والتضحية".

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأت عضوة مجلس عوائل الشهداء هنادي محمد وثيقتا الشهيدين وسلمتهما لذويهما, من ثم وري جثمانا الشهيدين الثرى وسط زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

(س ع/ل)

ANHA 


إقرأ أيضاً