منبج تشيع جثمان شهيدها جمعة العلي إلى مثواه الأخير

شيع أهالي مدينة منبج جثمان الشهيد "جمعة العلي جعفر" المقاتل في قوات مجلس منبج العسكري الذي استشهد أثناء أدائه لواجبه العسكري، إلى مزار الشهداء، وذلك خلال مراسم مهيبة.

تجمع اليوم، المئات من أهالي مدينة منبج  أمام مشفى الفرات لتشييع جثمان الشهيد" جمعة العلي جعفر", وبعد استلام المشيعين لجثمان الشهيد، توجهوا بموكب مهيب صوب مزار الشهداء رافعين أعلام مجلس منبج العسكري, وأعلام مجلس عوائل الشهداء وصور الشهيد.

ولدى وصول المشيعين إلى المزار قدمت قوات مجلس منبج العسكري عرضاً عسكرياً بالتزامن مع وقوف الحضور دقيقة صمت, ومن ثم القيت العديد من الكلمات منها كلمة باسم مجلس منبج العسكري القاه القيادي عبد الرحمن البناوي الذي قدم العزاء لذوي الشهيد ورفاقه في السلاح، وقال :"نزف اليوم وردة جديدة إلى حديقة الشهداء في منبج, الذين بفضل تضحياتهم تحققت الانتصارات وتحررت مناطقنا، فالأوطان لا تبنى إلا بالتضحية بالدماء الزكية الطاهرة، وإننا لنعاهد شهدائنا وشعبنا بألا نبخل بدمائنا لنحقق لهم الحياة الحرة الكريمة ونحافظ على مكتسبات شهدائنا بأرواحنا".

تلاها كلمة عضوة مجلس عوائل الشهداء حسناء الضاهر التي قالت :" الشهداء هم مشاعل من نور تضيئ الدرب لنا في الظلام، فهم بحر الفداء والتضحية، فلا كلمات تصف عظمتهم وهم الذين سطروا بأجسادهم أروع ملاحم البطولة والفداء في الدفاع عن الأرض والوطن".

وخلال المراسم القيت كلمة باسم الادارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها القاها عضو ديوان المجلس التشريعي عادل أبو فرهات الذي قدم العزاء لذوي الشهيد وأكد أن الوطن سيبقى بخير ما دام فيها أبطال يقدمون أرواحهم فداء لأرضهم وشعبهم.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأت عضوة مجلس عوائل الشهداء فاطمة الضباع وثيقة الشهيد وسلمتها لذويه, ووري بعدها جثمان الشهيد الثرى وسط زغاريد الامهات وترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً