من شوارع الشيخ مقصود لمنظمات حقوق الإنسان .. عفرين أولاً

"عفرين أولاً"، بهذه العبارة أدان أهالي مدينة حلب مرور عام على احتلال الجيش التركي لمقاطعة عفرين والصمت الدولي، وقالوا يجب محاكمة أردوغان على ممارساتهم، معاهدين بالانتقام لشهداء مقاومة العصر وتحرير عفرين من الاحتلال التركي.

حلب

بعد استخدامهم للطائرات الحربية وكافة صنوف الأسلحة الثقيلة وحتى المحرمة  دولياً منها، احتل الجيش التركي ومرتزقته مقاطعة عفرين في الـ 18 آذار 2018، التي تشهد الآن انتهاكات وتغيير  ديمغرافي ناهيك عن اختطاف المئات من أبناء ونساء المنطقة وقتلهم.

أهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب، نددوا بالاحتلال وما تشهده مقاطعة عفرين من ممارسات لاأخلاقية بحق مواطنيها على مرأى ومسمع العالم، خلال تظاهرة نظمت في حي الشيخ مقصود.

التظاهرة، بدأت من أمام قاعة الاجتماعات غربي الحي، جابت الشوارع الرئيسية واتجهوا صوب ساحة الشهيدة دستنيا شرقي الحي وسط الشعارات التي تدين الاحتلال التركي والصمت الدولي.

وشارك في التظاهرة،  المئات من أهالي الحي ، إلى جانب أعضاء المؤسسات والأحزاب وأعضاء قوات  الأسايش وحماية المجتمع.

وخلالها، رفع المتظاهرون  صور مجازر عفرين التي ارتكبها المحتل بحق أهلها، إلى جانب أغصان الزيتون الدالة على السلام في عفرين، وصور مجازر حلبجة، بالإضافة إلى أعلام المؤسسات.

كما حملت لافتات كتب  عليها "عفرين لنا سندافع عنها يداً بيد وبشموخ قواتنا وإرادة شعبنا، عفرين منتصرة بمقاومتنا، الأمس حلبجة واليوم عفرين، لا للاحتلال التركي للأراضي السورية".

هذا وبعد وصول المتظاهرين إلى ساحة الشهيدة دستنيا، وقفوا دقيقة صمت بعدها ألقت الإدارية في حركة المجتمع رابرين جودي كلمة قالت فيها "بشخصية زولكف كزن والمقاتلين الذين استشهدوا في مقاومة العصر نستذكر جميع شهدائنا، إننا أخذنا وعد الانتقام للشهداء، واليوم نعطي وعداً للعودة إلى عفرين، مر عام  على احتلال عفرين وخروج الأهالي، لذلك نستطيع القول أن المقاومة لم تكن 58 يوماً فقط، بل عاماً و58 يوماً، ومن هذا المنطلق يجب محاكمة أردوغان على جرائمه".

وأضافت قائلة "اليوم تستمر فعاليات المقاومين في السجون حتى وصل المناضل زولكف لمرتبة الشهادة، وترفض الدولة التركية  تسليم جثمانه، لذلك ومن هنا من مدينة حلب نحي ليلى كوفن وناصر ياغيز وكافة المقاومين، وبروح مقاومتهم سنحرر عفرين ويعود أهلها لها".

عفرين أولاً

الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية (مكتب حلب)، مرعي شبلي، قال "نحن وعدنا بالنصر في شرق وشمال سوريا واليوم يتحقق في آخر جيب بباغوز،  بفضل قوات سوريا الديمقراطية، سنعلن النصر في القريب العاجل".

باسم حركة الشبيبة السورية الثورية تحدث الإداري تولهلدان زردشت وقال  "نستذكر جميع شهداء مقاومة العصر، نحن وعدنا بأننا سنحرر عفرين وسنفي بوعدنا".

بهذه الكلمات، انتهت التظاهرة في الحي وسط الشعارات التي تحي مقاومة العصر.

(ت ح - س و)

ANHA


إقرأ أيضاً