من خيمة الاعتصام فوزة يوسف: قوتنا وإرادتنا هي من تحسم الأمور

قالت فوزة يوسف، أن اختيارهم هو الحوار والحل السياسي لحل الأزمة السورية، وأضافت "ولكن أن اختارت تركيا سنحمي أرضنا من أي احتلال مهما كلف الأمر"، لافتاً أن قوتهم وإرادتهم هي من تحسم الأمور.

تستمر خيمة الدروع البشرية التي نصبها أهالي منطقة سريه كانيه في يومها الرابع، على الشريط الحدودي بين الشمال السوري وباكور (شمال كردستان)، تنديداً للتهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا.

وبعد زيارة أضرحة الشهداء بمناسبة عيد الأضحى، توجه المئات من أهالي منطقة سري كانيه إلى الخيمة  لاستكمال فعاليات خيمتهم، وشارك فيها اليوم عضوة منسيقة مؤتمر ستار فوزة يوسف.

وباركت فوزة يوسف في بداية حديثها عيد الأضحى على كافة شعوب شمال وشرق سوريا وقالت "في كل عيد نحن الضحايا، نستقبل الأعياد بالمصائب والقتلى والشهداء، تحاول بعد الأطراف إلى الآن أن نكون ضحايا لسياساتهم لذا يرونا كضحايا سياساتهم كما نرى هذا العيد".

وأضافت "نبارك هذه المقاومة الذي يبديها شعبنا ضد الاحتلال التركي الذي يحاول احتلال مناطق شمال شرق سوريا بكافة الأساليب".

وشددت فوزة يوسف، أنه لا أحد يستطيع حماية المنطقة سوى إدادة أبناءها، وتابعت بالقول "الدولة التركية تحاول بكافة الأساليب ضرب مشروع شمال شرق سوريا، والقوة الخارجية لا يمكن أن تحمينا، قوتنا وإرادتنا هي من تحسم الأمور، فما يناقش اليوم في الاجتماعات الخارجية هي قوتنا وإرادتنا وليست قوة الطرف الآخر، لذلك علينا أن نثق بأنفسنا وإرادتنا ونعمل على تطويرها".

وبيّنت فوزة أن اختيارهم هو الحوار والحل السياسي، وأردفت "ولكن أن اختارت تركيا الحرب سنفعل ما بوسعنا لحماية أرضنا من أي احتلال مهما كلف الأمر" .

وعاهدت عضوة منسيقة مؤتمر ستار فوزة يوسف، المعتصمين بأنه مهما كلف الأمر ستعود بسمة الأطفال مرة أخرى في الأعياد، وسيغلقون تلك الصحفة السوداء في تاريخهم.

(أ س- ب ر/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً